نبذة عن سوق واقف في قطر وتاريخه واهميته

سوق واقف
يعد سوق واقف من اهم المعالم السياحية والملامح التي تعكس التراث العريق في دولة قطر، ويقع سوق واقف في حي يسمى حي السوق في العاصمة القطرية الدوحة بالقرب احد الشواطئ الخليجية في دولة قطر، وهو من الاماكن التي تضج بالحياة في قلب العاصمة القطرية الدوحة، حيث لا يهدا نشاط الاسواق التي يحتويها على مدار اليوم باكمله، ويحظى هذا السوق بشعبية كبيرة لدى السكان المحليين والسياح القادمين الى دولة قطر، ويزداد عدد المتوافدين الى هذا السوق التراثي القطري في ايام العطل ونهايات الاسبوع، حيث تقضي العديد من العائلات اوقاتا ممتعة في جنباته، وما يتوافر فيه من مرافق خاصة بالافراد او العائلات.




ومن باب احداث بعض التطويرات واضفاء لمسة حداثية على هذا السوق التراثي تم بناء مجموعة من الفنادق المخصصة للسياح على جنبات سوق واقف، ويبلغ عددها 9 فنادق تحتوي على احدث التجهيزات وسبل الراحة للزوار، ويمكن للنزلاء في هذه الفنادق القاء نظرة مطلة على السوق، ومتابعة حركته النشطة خاصة في الفترات النشطة، بالاضافة الى المنازل التراثية التي تعكس جانبا هاما من تاريخ دولة القطر ونمط الحياة فيها سابقا، فضلا عن الاطلالة البديعة التي توفرها بعض هذه الفنادق على الشواطئ القريبة من السوق الاكثر شهرة في دولة قطر، ومراقبة الميناء البحري الموجود بالقرب من منطقة سوق واقف.



تاريخ سوق واقف
يعود تاسيس هذا السوق القطري العريق الى قرن من الزمن، وقد كان هذا السوق التراثي في بداياته قائما على البدو الذين كانوا يمرون منه بالاضافة الى تجمع اعداد من السكان المحليين اجل بيع وشراء بعض السلع التقليدية وقد تم انشاء هذا السوق في منطقة النهر الجاف القديم المعروف باسم وادي مشيرب، كما اشتهر هذا السوق في بداياته بكثرة بيع وشراء بعض انواع الحيوانات، ومع مرور الوقت توسعت رقعة هذا السوق العريق، واصبح يشتمل على العديد من السلع والمقتنيات الاخرى، ولسوء الحظ فقد تعرض هذا السوق الى حريق في عام2003م، تسبب في تدمير جزء كبير من اجنحة السوق وبنيته التحتية القديمة.



وقد شهد سوق واقف العديد من عمليات الترميم الموسعة التي شملت العديد من مناطق السوق بعد حادثة اندلاع الحريق من اجل الحفاظ على هوية هذا السوق التراثي وانقاذ ما يمكن انقاذه من المعالم التي دمرها الحريق، وقد اتت عمليات الترميم هذه على مرحلتين: الاولى كانت في عام 2006، والتي كانت بتمويل من قبل الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وزوجته الشيخة موزة بنت ناصر، اما المرحلة الثانية فكانت في عام 2008، والتي شملت عمليات هدم للمباني الموجودة في سوق واقف بعد خمسينات القرن الماضي، بينما تم تجديد المباني القديمة بحيث تحافظ هذه المباني على نمطها التقليدي باسلوب حداثي يحفظ ما كانت عليه هذه المباني فيما مضى.




اهمية سوق واقف
تكمن اهمية سوق واقف من خلال ما يؤثر به هذا السوق التراثي على الحركة السياحية في دولة قطر، حيث يتوافد عليه سنويا اعدادٌ كبيرة من السياح من اجل اقتناع بعض التحف والهدايا والملبوسات التراثية، فضلا عمَا يحدث في هذا السوق من معارض فنية وحفلات الموسيقى واحداث ثقافية والعاب بهلوانية، كما تقام في بعض مرافق هذا السوق عروض ترفيهية مثيرة، كاحداث المصارعة الحرة WWE، بالاضافة الى وجود مهرجان سنوي يتم اقامته في منطقة سوق واقف ويسمى مهرجان الربيع السنوي، حيث يقام هذا المهرجان في شهر ابريل من كل عام ويشتمل على العديد من الفقرات التي تجذب المزيد من السياح سنويا.



كما تبرز اهمية سوق واحد من خلال وجود بعض المتاحف والبيوت التراثية في محيط السوق والتي تعد امتدادا للتجربة السياحية التي يخوضها الزائر في هذه المنطقة من العاصمة القطرية الدوحة، ومن ابرز هذه المتاحف القطرية متاحف مشيرب التي تتضمن 4 بنايات تاريخية تعد من الاقدم في مدينة الدوحة عاصمة دولة قطر، ويتناول كل مبنى من هذه المباني الاثرية جانبا مختلفا من تاريخ وعراقة دولة قطر، حيث بدايات استكشاف وجود النفط والغاز الطبيعي في دولة قطر، بالاضافة الى بعض الصناعات التي راجت في تاريخ الدولة القطرية مثل استخراج اللؤلؤ، بينما يركز بعضها على بعض التقاليد والعادات المتوارثة في دولة قطر.




التجارة في سوق واقف
تعد حركة التجارة نشطة في سوق واقف نظرا لوجود العديد من اصناف المنتجات التي يذهب المتسوقون الى سوق واقف من اجلها، ومن ابرز السلع التي يبحث عنها زوار سوق واقف بعض انواع القماش التقليدي، والملبوسات المختلفة، والقدور القديمة، وبعض التحف الفنية والحرف اليدوية، كما يحتوي هذا السوق التراثي على العديد من المطاعم التقليدية التي يقصدها السياح، وقد تم تجديد العديد منها بعد عام 2003 اثر اندلاع الحريق في سوق واقف، كما تم بناء بعض المتاجر والجلسات والمقاهي الجديدة التي تعد متنفسا للسياح القادمين الى دولة قطر، فضلا عن السكان المحليين الذي يرون في هذا السوق فرصة لقضاء وقت ممتع في اجواء مفعمة بالتاريخ والحضارة.

0 التعليقات: