ملخص رواية الأبله لدوستويفسكي - موسوعة المعرفة الشاملة

أعلان الهيدر

الاثنين، 6 يناير 2020

الرئيسية ملخص رواية الأبله لدوستويفسكي

ملخص رواية الأبله لدوستويفسكي


تقرير عن رواية الأبله

نبذة عن رواية الأبله

مراجعة رواية الأبله

قصة رواية الأبله

تلخيص رواية الأبله 



رواية الابلة
العنوان هو اشارة ساخرة الى الشخصية المحورية في الرواية وهي شخصية الامير نيكولايفيتش ميشكين -كنياز- الشاب طيب القلب المخلص المحب للغير وقد صور دوستويفسكي في رواية الابله شخصية الامير ميشكين كرجلٍ ايجابي وصالح وتتفحص الرواية التي تصنف كرواية فلسفية عواقب وضع مثل هذه الشخصية الفريدة من نوعها وسط الصراعات والرغبات والعواطف والغرور والانانية في المجتمع سواء للشخصية نفسها او لمن معه وقد كشفت احدى مسوادت دوستويفسكي عن الشخصية التي كان من المفترض ان تكون شخصية الامير ميشيكن حيث كانت شخصية ميشكين في المسودة لرجل شرير يرتكب سلسلة من الجرائم الفظيعة بما في ذلك اغتصاب اخته بالتبني والذي يصل الى الخير وطيبة القلب فقط من خلال الاهتداء الى المسيح لكنه عدل عن رايه وبدا بشخصية الامير ميشكين كروح مسيحية حقيقية



تبدا رواية الابله بعودة الامير ميشكين وهو من سلالة عريقة الى روسيا بعد ان امضى اربع سنوات في سويسرا للعلاج من حالة صرع شديد واثناء رحلته يلتقي بشابٍ من فئة التجار يدعى بارفيون روغوزين الذي ورث عن والده ثروة كبيرة جدا ويحاول من خلال استخدام المال الذي ورثه عن ابيه بلوغ غايه بالوصول الى امراة يعشقها بشدة وكان الغرض من رحلة ميشكين هو الالتقاء باحدى قريباته البعيدات لاجراء استفسارات حول الاعمال والتي سيكون لها ولاسرتها دور في احداث الرواية واثناء فصول الرواية يقع ميشكين بحب فتاة تدعى اغلايا التي كثيرا ما كانت تسخر منه وتعاتبه بغضب بسبب سذاجته وتواضعه المفرط على الرغم من افتتانها به كما ان معظم الشخصيات كانت تشير اليه بالابله ومن المواضيع التي تتناولها رواية الابله الالحاد والمسيحية في روسيا والطهارة والاثم وعقوبة الاعدام حيث يتحدث الامير ميشكين مرارا وتكرارا عن عقوبة الاعدام مثل: الاعدام بالمقصلة في فرنسا




دوستويفسكي والدين
من الملاخظ عند قراءة اعمال دوستويفسكي انه غالبا ما كان يتطرق الى الدين والالحاد وصراعهما داخل اعماله مثل: رواية الاخوة كارامازوف ورواية الابله والحقيقة ان دوستويفسكي كان مسيحيا ارثوذكسيا ونشا في عائلة متدينة وكان يعرف الانجيل منذ صغره وقد تاثر بالترجمة الروسية لجوهانس هوبنر وقد حضر صلوات الاحد منذ سنٍ مبكرة وشارك بجزء من رحلة لزيارة الاماكن المقدسة ومن بين اكثر ذكريات الطفولة العزيزة عليه تلك الصلوات التي اعتاد ان يلقيها امام الضيوف ووفقا لضابط في الاكاديمية العسكرية فان دوستويفسكي كان متدينا بشدة وكان يتبع الممارسات الارثوذكسية



في سيميبالاتنسيك انعش دوستويفسكي ايمانه من خلال النظر الى النجوم بشكلٍ متكرر كما قال رانجل بان دوستويفسكي كان تقيا الى حدٍ ما لكنه لم يذهب الى الكنيسة كثيرا وكان لا يحب الكهنة خصوصا السيبيريين منهم لكنه تحدث عن المسيح بارتياح وابتهاج وخلال زياراته الى اوروبا الغربية ومناقشاتٍ مع كل من هيرزين وغريجوريف وستراخوف اكتشف دوستويفسكي حركة بوتشفينتشيسفو Pochvennichestvo ونظرية ان الكنيسة الارثذوكسية قد تبنت مبادئ العقلانية والشرعوية -تحليل المسائل المتعلقة بالقانون من خلال المنطق- والمادية والفردية من روما القديمة ونقل فلسفتها الى البروتستانتية وبالتالي الى الاشتراكية الالحادية

مشاركة عن طريق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.