ملخص كتاب حذاء الطنبوري كامل الكيلاني - موسوعة المعرفة الشاملة

أعلان الهيدر

الاثنين، 6 يناير 2020

الرئيسية ملخص كتاب حذاء الطنبوري كامل الكيلاني

ملخص كتاب حذاء الطنبوري كامل الكيلاني


تقرير عن كتاب حذاء الطنبوري

نبذة عن كتاب حذاء الطنبوري

مراجعة كتاب حذاء الطنبوري

قصة كتاب حذاء الطنبوري

تلخيص كتاب حذاء الطنبوري


يعد كتاب حذاء الطنبوري من اشهر الكتب المضحكة  حيث اشتهرت قصصه بالطرافة  والفكاهة غير المتكلفة والطريف في الامر ان الطنبوري كانت شهرته ملتصقة بحذائه وقد لازم الطنبوري حذاؤه لمدةِ سبع سنوات لا يفارقه الا عند النوم فقط ومن كثرة ما ناله السخرية من الحذاء قرر التخلي عنه ولكنْ تجري الصدف في عودة الحذاء الى الطنبوري تزامنا مع احداث جلبت له المصائب والتي تجري احداثها في قصص طريفة ومسلية رغم ما الم بالطنبوري من الالم جراء عودة الحذاء اليه حيث كان حذاؤه مضْربا للامثال في نحسِه على صاحبِه مما جرى قديما تشبيه الشخص الذي يجلب النحس بقولِهم: مثل حذاء الطنبوري وحينئذ طلب الطنبوري من القاضي باعفائه من تصرفات الحذاء وانه غير مسؤول عنها




قصص مثيرة للضحك لحذاء الطنبوري
بدات قصص حذاء الطنبوري المشؤومة حين خاض الطنبوري في صفقتين تجاريتين لشراء قوارير من زجاج وماء الورد بعد المساومة على شرائح الصفقتين بابخس الاثمان لغرضِ بيعهما باعلى الاسعار في القريب العاجل ولما اصبح ثريا لامه بعض اصحابه على انتعاله هذا الحذاء المرقع ونصحوه بشرائح حذاء مناسب فقرر ترْكه عند خروجه من الحمام العام واستبداله بحذاء آخر جديد ظانا منه ان صاحبه اهداه اياه وكان من قدره ان يكون الحذاء المستبدل هو حذاء قاضي القضاة فلما خرج القاضي لم يجد حذاءه وكان الحذاء المتبقي هو حذاء الطنبوري فحكم بالسجن على الطنبوري مع تغريمه وضربه



وتتالى الاحداث لتخلص الطنبوري من الحذاءِ حيث القاه في النهرِ فاعاده اليه صياد فقذفه في بيت الطنبوري فكسر القوارير المملوءة بماء الورد فخسر الطنبوري الصفقتين فثار غضب الطنبوري وقرر دفنه في حفرة للتخلص منه فسمع الجيران صوت الفاس فسارعوا الى العسسِ ظنا منهم انه يريد شرا بهم فعاقبه الوالي بحبسه وتغريمه



عاد بعدها الطنبوري للتخلص منه وذلك برميه قي المرحاض العام وبعد فترة سد المرحاض وخلال البحث عن مصدرِ انسداد المرحاض تم اكتشاف حذاء الطنبوري فرفعت القضية الى القاضي الذي غرمه مالا كتعويض لاصلاح ما افسده الحذاء



وتتابع طرق التخلص من الحذاء الى ان قرر الطنبوري برفع شكواه الى القاضي وكان المتهم هو الحذاء حيث ان الحذاء قد حول حياته الى جحيم وافقره بعد غناه واصابه منه الشقاء والبلاء مطالبا منه الحصول على صك يعفيه من الحذاء وانه غير مسؤول عما يفعل الحذاء استغرق القاضي في الضحك ولبى طلبه فسجل اقرارا بذلك واذاعه بين الناس

مشاركة عن طريق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.