نبذة عن جزيرة سيلان والسياحة فيها

تتميز الجغرافيا في جزيرة سيلان بطابع خاص نظرا للتغيرات الجغرافية التي طالت الجزيرة على مر التاريخ، حيث تزعم الاساطير ان جزيرة سيلان كانت متصلة مع شبه القارة الهندية قبل ان تطرا العديد من التغيرات المناخية التي ساهمت بانفصال الجزيرة عن الهند، وتتالف الجزيرة في معظم مساحتها من سهول ساحلية، اضافة لوجود العديد من المرتفعات والجبال في الجزء الجنوبي من الجزيرة، والتي تصل الى اعلى ارتفاع لها في قمة Pidurutalagala التي تصل الى ما يقارب الـ2500 متر فوق مستوى سطح البحر، كما تمتلك الجزيرة عددا كبيرا من الانهار اكثر من مائة نهر في اراضيها، واطولها هو نهر مهاويلي الذي يمتد حتى 335 كيلومتر، تؤدي كثرة الانهار في الجزيرة مع وجود المرتفعات في الجزء الجنوبي الى ظهور العديد من الممرات المائية والشلالات الطبيعية.




الجزيرة واقعة في شمال المحيط الهندي بالقرب من شبه القارة الهندية، تعرف الجزيرة في الوقت الحالي بمسمى جمهورية سيريلانكا الديمقراطية الاشتراكية، حيث امتد الارث الحضاري لتاريخ الجزيرة عبر آلاف السنين فهي ذات موقع بحري استراتيجي مهم ومميز، لعب موقعها في ملتقى الطرق البحرية دورا كبيرا في الاستفادة من الحضارات المجاورة والاوروبية وغيرها، وتعد مدينة كولومبو والتي برزت كمركز حضاري خلال الحكم البريطاني للجزيرة العاصمة لهذه الجمهورية، والتي يتكلم شعبها ثلاث لغات مختلفة السنهالية والتاميلية والانجليزية، كما يشكل السنهاليون الاغلبية العظمى من سكان الجزيرة حيث توزعوا في الاجزاء الجنوبية والغربية والوسطى والشمالية الوسطى من البلاد.




تمتلك الجزيرة العديد من المصبات البحرية واكثر من اربعين بحيرة داخل اراضيها، الامر الذي يجعل المناخ فيها مميزا ويدفع اراضيها لتكون غنية بالمعادن الثمينة والنفط والغاز وغيرها من الموارد الطبيعية، كما تمتلك جزيرة سيلان العديد من المظاهر الحية النادرة انطلاقا من الشعاب المرجانية المائية وصولا الى حيوانات اليابسة وطيور السماء، حيث صنفتها المنظمات العالمية بكونها واحدة من اهم 25 نقطة للتنوع البيولوجي في العالم، وذلك على الرغم من كونها دولة صغيرة في الحجم الا انها غنية بهذا التنوع، ومن هذه النوادر الدببة الكسلانة والفهود السريلانكية والبغول الهندية والنمر السريلانكي، اضافة لكونها اكبر تجمع لاصناف الطيور المختلفة في قارة آسيا.




السياحة في جزيرة سيلان
تعد جزيرة سيلان معلما سياحيا هاما ومميزا في قارة آسيا، ففي ظل التنوع البيولوجي الكبير والتضاريس المميزة وبوجود العديد من السهول والانهار والمصبات المائية والشلالات كان لا بد لسائحي الجزيرة ان يتعرفوا على ابرز الوجهات السياحية في الجزيرة، ومن ابرز الوجهات السياحية زيارة شاطئ هيكادوا وزيارة مجتمع متحف تسونامي والذهاب الى المحميات المائية والبرية لرؤية الحيوانات من الفصائل النادرة كسلحفاة هاتشر هيكادوا والقيام برحلة على شاطئ ميرسيا، اضافة لتجربة العديد من المطاعم المميزة التي تقدم اصناف مختلفة من الطعام كمطعم سيلان اكسل، وغيرها من الامور التي تجعل السياحة في جزيرة سيلان احد ابرز جوانب القوة الاقتصادية لجمهورية سيرلانكا.

0 التعليقات: