تعرف على اسباب واعراض الشخصية المزاجية وكيفية العلاج

اسباب واعراض الشخصية المزاجية
بينما يمرُ العديد من الاشخاص في حالات حزينة او مبتهجة من وقت لآخر فانَ الاشخاص الذين يعانون من اضطرابات المزاج يعانون من حالات مزاجية حادة او طويلة تؤدي الى تعطيل اعمالهم اليومية وعند تصنيف الاضطرابات وتشخيصها يحدد الاطباء نوعية الاضطراب وطرق علاج الشخصية المزاجية وتشمل اسباب الاكتئاب الشديد والذي يسمى ايضا باسم الاكتئاب السريري او الاكتئاب احادي القطب او الاكتئاب الشديد ما ياتي:

المزاج المكتئب وهو استجابة يمكن التنبؤ بها لانواع معينة من حوادث الحياة مثل:

فقدان المكانة

الطلاق

وفاة احد افراد العائلة او شخص عزيز

عدم القدرة على الانجاب

بسبب الاصابة بالامراض الخطيرة

اذا كان الشخص يفتقر الى المهارات الاجتماعية او لديه شخصية جامدة للغاية

عندما يصبح الاشخاص المكتئبون اقلَ نشاطا اجتماعيًا ويمكن ان يحدث من خلال التعزيز غير المقصود للسلوك المكتئب من قبل الآخرين

رفض الوالدين او النقد او الحماية المفرطة او الاهمال او سوء المعاملة

التاثير الوراثي للاكتئاب السريري

وجود خلل في الميتوكندريا او مرض الميتوكندريا






تشير الدراسات الوبائية الى ان النساء اكثر عرضة للاصابة ببعض اضطرابات المزاج مثل الاكتئاب الشديد على الرغم من وجود عدد متساو من الرجال والنساء الذين يتم تشخيصهم باضطراب ثنائي القطب الا انَ النساء لديهم ترددا اعلى قليلا من هذا الاضطراب ومن اهم اعراض الاكتئاب عند الاشخاص ما يلي:

فقدان الشهية

تغيير في نمط النوم مثل عدم النوم او النوم اكثر من الازم

مشاعر الاحباط او الياس او الذنب

التعب والارهاق الشديد

صعوبة في التركيز او اتخاذ القرارات

مشاعر غامرة وحادة من الحزن والاسى

التفكير بالانزعاج







طرق علاج الشخصية المزاجية
لتعرف على طرق علاج الشخصية المزاجية يوجد العديد من الطرق لمساعدة الاشخاص على التعامل مع اضطرابات المزاج حيث يعتقد معظم الاشخاص الذين يعانون من اضطرابات المزاج الى ان مشاكلهم صعبة للغاية او محرجة للحديث عنها حيث يوجد انواع مختلفة من طرق علاج الشخصية المزاجية وهي كالآتي:

العلاج بالادوية
تشتمل الادوية المعالجة للاضطرابات الاكتئابية حيث تكون هذه الادوية مضادات للاكتئاب وفي حين يمكن ان تتكون ادوية الاضطراب ثنائي القطب من مضادات الذهان ومثبتات الحالة المزاجية ومضادات الاختلاج او الليثيوم فقد ثبت انَ ادوية الليثيوم تقلل من حالات الانتحار وجميع اسباب الوفيات لدى الاشخاص الذين يعانون من اضطرابات المزاج واذا كان يوجد خلل في الميتوكندريا او امراض الميتوكندريا مما يسبب حدوث اضطرابات المزاج مثل الاضطراب ثنائي القطبية






العلاج السلوكي
للتعرف على طرق علاج الشخصية المزاجية بمزيد من التفصيل حيث يعدُ العلاج السلوكي او العلاج النفسي السلوكي مصطلحا واسعا يشير الى العلاج النفسي السريري ولا يشتمل العلاج السلوكي على طريقة معينة ولكن لديه مجموعة واسعة من التقنيات التي يمكن استخدامها لعلاج المشكلات النفسية للشخص المصاب بالاكتئاب ويمتاز العلاج السلوكي فيما ياتي:

العلاجات السلوكية التي بطبيعتها تجريبية تعتمد على البيانات

سياقية تركز على البيئة وسياق الكلام

وظيفية تهتم بالتاثير او نتيجة السلوك

احتمالية في عرض السلوك كما يمكن التنبؤ بها احصائيا

احادي برفض ازدواجية العقل والجسم

العلاقة من خلال تحليل التفاعلات ثنائية الاتجاه









العلاج السلوكي المعرفي
هو تدخل نفسي اجتماعي يهدف الى تحسين الصحة العقلية ويركز على تحدي وتغيير التشوهات المعرفية غير المفيدة مثل الافكار والمعتقدات والمواقف والسلوكيات وتحسين التنظيم العاطفي ويستند هذا العلاج الى مزيج من المبادئ الاساسية لعلم النفس السلوكي والمعرفي وهو شكل من اشكال العلاج الذي يركز على المشاكل والموجه نحو العمل ويتمثل دور المعالج في مساعدة الشخص المكتئب في ايجاد وممارسة الاستراتيجيات الفعالة لمعالجة الاهداف المددة وتقليل اعراض الاضطراب والهدف من العلاج السلوكي المعرفي ليس تشخيص شخص مصاب بمرض معين ولكن النظر الى الشخص بالكامل وتحديد ما يمكن تغييره







العلاج النفسي
هو علاج نفسي يركز على التعلق وحل المشكلات الشخصية والشفاء من الاعراض وهو علاجٌ مدعومٌ تجريبيًا حيث يتبع نهجا منظما للغاية ومحدودا بالوقت ويهدف اكمال المعالجة خلال فترة ما بين 12 – 16 اسبوعا ويعتمد العلاج النفسي على مبدا انَ العلاقات واحداث الحياة تؤثر على الحالة المزاجية وانَ العكس صحيح تم تطويره من قبل جيرالد كليرمان وميرنا فايسمان لعلاج الاكتئاب الشديد في عام 1970م ومنذ ذلك الحين تمَ تكييفها لاضطرابات نفسية اخرى ويكون العلاج اكثر فعالية عند استخدامه مع ادوية نفسية وكما تمَ استخدام العلاج النفسي للمسنين المصابين بالاكتئاب مع التركيز على معالجة المشكلات ذات الصلة الشخصية ويبدو انَ العلاج النفسي مناسبا للتغيرات الحياتية التي يعيشها كثيرا من الناس في حياتهم وهكذا تم التعرف على طرق علاج الشخصية المزاجية

0 التعليقات: