معلومات عن منظمة الدول الفرانكفونية وتاريخها واهدافها

تاريخ منظمة الدول الفرانكفونية
يمكن التحدث عن تاريخ المنظمة الدولية الفرانكفونية حيث جاء التشجيع من قبل بريس وليوبولد سيدار سنغور من السنغال لانشاء مجتمع دولي من البلدان التي تستخدم اللغة الفرنسية اما كلغة عمل او لغة رسمية او لغة وطنية، وفي حين ان المنظمات السابقة قد سهلت التعاون بين الشعوب الناطقة بالفرنسية، فتم انشاء اول وكالة حكومية دولية مكرسة لهذا الغرض في عام 1970م، وعرفت حينها باسم وكالة التعاون الثقافي والتقني، وعندما وقع ممثلو 21 دولة على معاهدة نيامي بانشاء هذه الوكالة قامت البلدان الافريقية بدور قيادي حيث قام رئيس السنغال سنغور و رئيس تونس حبيب بورقيبة ورئيس النيجر حماني ديوري بصياغة ميثاق الوكالة وتغيير اسمها الى المنظمة الحكومية الدولية الفرانكفونية عام 1998م، وفي عام 2005 اصبح اسمها المنظمة الدولية للفرانكفونية.



ما هي الدول الفرانكفونية
قبل الاجابة عن سؤال: ما هي الدول الفرانكفونية؟، يمكن القول بان المنظمة الدولية الفرانكوفونية تمثل البلدان الناطقة باللغة الفرنسية كما ذكر سابقا، ولكن مع مرور الوقت توسعت هذه المنظمة لتشمل العديد من البلدان التي ليس لها صلة باللغة الفرنسية مثل بلغاريا وقطر اذ يبلغ عدد هذه الدول ثماني وثمانون دولة منها اربعة وخمسون دولة تمثل حكومة واعضاء وسبعة دول تمثل اعضاء منتسبين وسبعة وعشرون دولة منها مراقبةواجابة على سؤال ماهي الدول الفرانكفونية سيتم ذكر هذه الدول فيما ياتي:

الدول الرئيسة: دولة فرنسا والبانيا وامارة اندورا وارمينيا وبلجيكا وكندا بينين وبلغاريا وبوركينا فاسو والكاميرون وكمبوديا ووسط افريقيا وجزر القمر وساحل العاج وجيبوتي وجمهورية الكونغو الديمقراطية ومصر وغانا واليونان والمغرب وموريتانيا وسويسرا والسنغال وغيرها.


الدول المراقبة: ضمن الاجابة عن سؤال: ما هي الدول الفرانكفونية؟ تشمل الدول المراقبة على دولة النمسا وتايلند وكرواتيا وسلوفكيا وصربيا والمجر وموزمبيق ولتوانيا واوكرانيا وجورجيا وسلوفينيا.


دول الاعضاء المنتسبون: والتي تشمل دولة قبرص وكوسفو وغانا و كاليدونيا الجديدة وصربيا والولايات المتحدة الاماراتية وقطر.


ويجدر الاشارة هنا الى الدول الرسمية التي تنطق باللغة الفرنسية بشكل رسمي وهي فرنسا ولوكسمبورغ وسويسرا وبلجيكا في النصف الجنوبي من البلاد، ويمكن العثور على البلدان الناطقة بالفرنسية في جميع انحاء العالم، وليس فقط الدول الاوروبية، حيث يتواجد العديد من الدول في افريقيا ناطقة للغة الفرنسية بشكل رسمي





نشاطات منظمة الدول الفرانكفونية
بعد ما تمت الاجابة عن سؤال: ما هي الدول الفرانكفونية؟، سيتم ذكر نشاطات منظمة الدول الفرانكفونية حيث ان اعضاء هذه المنظمة تجتمع للنقاش بالامور السياسية الدولية والاقتصاد العالمي والتعاون على النطق التعاون باللغة الفرنسية وحقوق الانسان، ويشمل ذلك النقاش عن التعليم والثقافة والديمقراطية، فكان لذلك اربعة نشاطات او مهام قامت المنظمة باعتمادها والتي سيتم ذكرها فيما ياتي:


تعزيز اللغة الفرنسية
تعد هذه المهمة هي المهمة الرئيسة للمنظمة والهدف من ذلك هو تعزيز التنوع الثقافي واللغوي في شتى انحاء العالم، وفي عصر العولمة الاقتصادية التي يشهده العالم، وبناء على ذلك قامت دول المنظمة الدولية الفرنكوفونية بالمساهمة الى حد كبير في اعتماد اليونسكو لاتفاقية حماية وتعزيز تنوع اشكال التعبير الثقافي وحدث ذلك عام 2005 م، ويذكر بان على المستوى الوطني يواجه تعزيز اللغة الفرنسية مشكلة في التعايش معها في معظم بلدان المنظمة وخصوصا في افريقيا.


تعزيز السلام و حقوق الانسان الديمقراطية
تعمل المنظمة الفرانكوفونية بشكل كبير على تعزيز السلام والديمقراطية وحقوق الانسان ودعم سيادة القانون، باعتبار ان الاستقرار السياسي والحقوق الكاملة للجميع هو مفتاح للتنمية المستدامة، وفي السنوات الاخيرة عملت بعض الحكومات التي تنتمي للمنظمة خاصة حكومتيْ كندا وكيبيك على مناقشة اجراء ينص على اعتماد ميثاق يشمل معاقبة دول الاعضاء التي يتبين لديها سجلات سيئة بما يتعلق بحقوق الانسان وممارسة الديمقراطية، وتمن المناقشة بهذا الاجراء مرتين ولم يتم الموافقة عليه بشكل مطلق.



دعم التعليم والتدريب والبحث العلمي والتعليم العالي
عملت المنظمة الدولية للفرانكفونية لتحقيق هدف استخدام اللغة الفرنسية كلغة مشتركة بين الشعوب المختلفة بادخال اللغة في التعليم، ويبدا ذلك من مرحلة الرياض للاطفال الى مرحلة التعليم الابتدائي، وينطوي ذلك الامر على توفير منهاج متكامل؛ لتدريس وتدريب الطلبة من المرحلة الابتدائية الى المرحلة الثانوية وتعزيز البحوث الاكاديمية باللغة الفرنسية ايضا.



التعاون من اجل التنمية المستدامة
تعمل المنظمة الفرنكوفونية على دعم وتحسين الادارة الاقتصادية والتعاون والبحث وبناء القدرات عن بعض المواقف المشتركة في المفاوضات الدولية من اجل التنمية المستدامة، وكان من الضروري نسبة، لذلك ادارة الموارد الطبيعية كالطاقة والمياه بشكل دائم، وذلك من خلال وضع سياسة تؤكد على اهمية الحفاظ على هذه الموارد والقيام بحملات فعالة.




نقد منظمة الدول الفرانكفونية
يمكن ضمن الاجابة عن سؤال: ما هي الدول الفرانكونية التحدث عن بعض الامور التي تنقد هذه المنظمة، اولها ازدياد اعداد الدول الاعضاء التابعة للمنظمة بشكل كبير بين عامي 1970م الى عام 2018م، وتعد هذه الزيادة الكبيرة بعيدة عن نشاطات واهداف المنظمة التي ذكرت سابقا، وادى ذلك الى خلق حالة من التوتر والقلق المتزايد خصوصا بعد الدراسة التي قام بها اللغويان رولاند بريتون ودانييل باجيني عام 1996م حيث اشارت هذه الدراسات الى ان الامتدادات الغربية لهذه المنظمة قائمة على معايير سياسية ودبلوماسية، وعبر مؤسس جمعية الحقوق الفرنسية كزافييه ديناو ايضا عن قلقه حول توسيع نطاق المنظمة لتشمل بلدان تهدد فعاليتها، ويضاف الى ذلك بان البعض من دول المنظمة تنتهك وتتجاهل حقوق الانسان والحريات الاساسية.

0 التعليقات: