معلومات عن جزر الكناري واقتصادها والسياحة فيها

فجزر الكناري جزر مستقلة في اسبانيا تتالف من ارخبيل في المحيط الاطلسي، حيث تقع اقرب جزيرة لهذا الارخبيل على بعد حوالي 108 كيلو متر من البر الرئيس لشمال غرب افريقيا، وتعد مدينة سانتا كروز دي تينيريفي الواقعة في جزيرة تينيريفي عاصمة جزر الكناري، ولقد تشكلت جزر الكناري نتيجة لانفجار بركاني قبل ملايين السنين، وتنقسم جزر الكناري الى مجموعتين رئيستين وهما: المجموعة الغربية والتي تشمل كلا من جزر تينيريفي وغران كناريا ولا بالما ولا غوميرا وال هييرو، وتعد هذه الجزر قمما جبلية ترتفع من قاع المحيط، واما المجموعة الشرقية فتضم كلا من جزيرة فويرتيفنتورا وجزيرة لانزاروت وستة جزر صغيرة اخرى، ومن هنا يمكن القول بانه قد تمت الاجابة على سؤال اين تقع جزر الكناري.




مناخ جزر الكناري
 تتمتع جزر الكناري بمناخ شبه استوائي صحراوي، اذ تكون درجات الحرارة دافئة الا انها تظهر اختلافا موسميا بسيطا، وتتمتع هذه الجزر بالعديد من المناخات المحلية والتي تتراوح بشكل اساسي ما بين شبه قاحلة الى صحراوية، واعتمادا على تصنيف كوبن فان معظم جزر الكناري تتمتع بمناخ صحراوي حار، ويسود المناخ الرطب شبه الاستوائي المتاثر بالمحيط في وسط جزر لا غوميرا وتينيريفي ولا بالما[١]، وعادة ما يحدث هطول الامطار في نوفمبر وديسمبر، وغالبا لا يتجاوز هطول الامطار اكثر من 10 بوصات في جميع انحاء جزر الكناري باستثناء الجانب الشمالي الشرقي للجزر، حيث يتجاوز هطول الامطار 30 بوصة.





اقتصاد جزر الكناري
 يعتمد اقتصاد جزر الكناري بشكل اساسي على السياحة، التي تشكل 32٪ من الناتج المحلي الاجمالي، بينما يشكل قطاع الانشاءات حوالي 20٪ من الناتج المحلي الاجمالي، كما تؤثر القطاعات الزراعية بشكل كبير على اقتصاد هذه الجزر، حيث تشتهر جزر الكناري بانتاج المحاصيل الاستوائية والموز والتبغ، ويتم تصدير هذه المحاصيل الى اوروبا والامريكتين، بينما تشمل الزراعات الاخرى كلا من؛ الطماطم، البصل، البطاطس، الليمون، التمر، البرتقال، المشمش، الشعير، القمح، قصب السكر وغيرها العديد من المنتجات الزراعية.





شهدت جزر الكناري نموا اقتصاديا مستمرا خلال عشرين عام حتى عام 2001م، وكان النمو يعادل 5٪ سنويا، ولقد كان هذا النمو الملحوظ مدعوم بشكل اساسي من الاستثمار الاجنبي المباشر، كما تعد جزر الكناري خارج منطقة الضريبة المضافة للاتحاد الاوروبي، الا ان بعض المنتجات تخضع لهذه الضريبة اذا تم تصديرها من الجزر الى اسبانيا القارية او بقية دول الاتحاد الاوروبي، كما اصبحت جزر الكناري موقعا ذا انتشار للتلسكوبات، ويعود السبب في ذلك لحتوائها على مجموعة جبال عالية وقربها من اوروبا والهواء النظيف في الجزر، ويتاثر اقتصاد هذا الارخبيل بشكل كبير في السياحة، اذ يزور جزر الكناري حوالي 12 مليون شخص سنويا.




السياحة في جزر الكناري
 تعد هذه الجزر من اهم مناطق الجذب السياحي في اسبانيا، ويعود السبب في ذلك لما تحتويه على مناظر طبيعية متمثلة بالشواطئ والبحار وغيرها العديد، وفي ما ياتي سيتم الحديث عن ابرز المعالم السياحية في جزر الكناري:


حديقة تيد الوطنية: تعد حديقة تيد الوطنية احد مواقع التراث العالمي التابعة لليونسكو، حيث تضم هذه الحديقة ثالث اعلى بركان في العالم والذي يصل ارتفاعه الى 3،718 متر، كما تضم الحديقة متحفا صغيرا يحتوي على معارض تظهر كيفية تكون البراكين، وتحتوي هذه الحديقة على العديد من المناطق ذات الجذب السياحي الاخرى.


شواطئ غران كناريا: حيث يعد الساحل الجنوبي لجزيرة غران كناريا سلسلة متواصلة من الشواطئ الرملية الذهبية، كما يضم هذا الساحل ستة منتجعات شاطئية رئيسة، اذ يعد منتجع ماسبالوماس اكبر هذه المنتجعات، كما يعد هذا الشاطئ من انسب اماكن الاستجمام والراحة.


سانتا كروز دي لا بالما: وهي مدينة ساحلية ذات واجهة بحرية جميلة، ولقد كانت واحدة من بين ثلاثة موانئ اسبانية يسمح لها بالتداول مع العالم الجديد، وتحتوي هذه المدينة على شارع مصفوف بالحصى بني فيه منازل للتجار الاثرياء ذات التصاميم المذهلة، كما تحتوي المدينة على قصر الكاردينال الذي تم بناؤه في عام 1569.


كويفا دي لوس فيرديس: وهي عبارة عن انابيب بركانية في جزيرة لانزاروت، حيث يبلغ طول كويفا دي لوس فيرديس سبعة كيلو متر، وقد تشكلت هذه الانابيب نتيجة لتصلب سطح الحمم البركانية عندما بردت، ولقد تم اضافة اضواء وممرات من اجل المحافظة على سلامة الزوار فيها.


سان كريستوبال دي لا لاغونا: تعد سان كريستوبال دي لا لاغونا مدينة ساحرة وموقع تراث عالمي محمي من اليونسكو، ولقد كانت العاصمة لجميع جزر الكناري سابقا، وتحتوي هذه المدينة على العديد من الكاتدرائيات المعقدة وكنائس النهضة والعديد من القصور المثيرة للاعجاب.


0 التعليقات: