الأربعاء، 5 فبراير 2020

شخص يكتشف وجود قطعة حديد في جسده حيث بقيت اكثر من 50 عام ترافقه

في عام 1963، تعرض السيد ارثر لامبيت لحادث سير مروع، بعد اصطدام سيارته بشاحنة كبيرة وجها لوجه، في مدينة جرانيت سيتي، الولايات المتحدة الامريكية. وقد اسفر هذا الحادث عن تحطم 4 او 5 من اضلاع هذا الرجل، ولكن الشيء المدهش حقا هو ايجاد كائن غريب في جسده استمر لعقود، وبالتحديد في ذراعه، ولم يكون لدى هذا الرجل ادنى فكرة عن هذا الشيء.



في ذلك الوقت اصيب آرثر بتمزقات شديدة في ذراعه اليسرى، وخضع لعمليات جراحية مكثفة قبل ان يستعيد عافيته ويعود لحياته الطبيعية، ولكن بعد كل هذه الاعوام التي مضت خضع هذا الرجل الى جهاز كشف المعادن في احدى المستشفيات الامريكية، وتم الكشف بان هذا الرجل يحمل معه حديدة داخل جسده. وهذا الامر الذي اثار حالة من الاستغراب في العالم، خاصة بعد نشر خبره في الصحف والاذاعات العالمية.



وتوصل الخبراء اخيرا الى مصدر هذه القطعة المعدنية التي عاشت مع هذا الرجل طيلة ال51 عاما، حيث كانت تعود الى احد الاطباء اثناء اجراء العمليات الجراحية بعد وقوع الحادثة.



وقبل عدة ايام نجح الاطباء من اخراج هذه القطعة المعدنية التي يبلغ طولها 7 بوصة من ذراع هذا الرجل. وقال ارثر :هذا هو الشيء الاكثر غرابة، وليس لدي ادنى فكرة عن هذه القطعة، حيث كانت تعيش معي داخل جسدي بسلام دون ان تُحدث اي خطر. واضاف ايضا : قمت بالبحث في الصور القديمة للحادث الذي تعرض له في الماضي، لكنني لم اجد اي دليل على ان هذه القطعة بسبب الحادث، بل انها بسبب خطا احد الاطباء في ذلك الوقت اثناء اشرافه على العملية الجراحية التي تعرضت لها.

مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: