قصص ما تزال غامضة الى الان حدثت اثناء الحرب العالمية الاولى

الحرب العالمية الاولى هي الحرب التي خاضتها اكبر الدول في العالم تحت تصنيفين، دول الحلفاء ودول المحور، ودامت لمدة 4 سنوات من عام 1914 حتى عام 1918. وبما ان المنتصرون هم من يكتب التاريخ عادة، فقد تم اغفال بعض الحقائق والملابسات حول بعض الحوادث، وبعضها ما زال غامضا الى وقتنا الحالي.





حادثة قتل البارون الاحمر

هو الطيار الاشهر على الاطلاق من الحرب العالمية الاولى، وكان يصنف ضمن ابرز الشخصيات التي ارادت قوات الحلفاء ان تطيح براسه. فقد قام الطيار الالماني مانفرد فون ريشتهوفن باسقاط اكثر من 80 طائرة من طائرات قوات الحلفاء، وكان رقما صعبا في الحرب.


في اليوم الحادي والعشرين من شهر ابريل من عام 1918، تم اسقاط البارون الاحمر، وكان بمثابة انجاز عظيم قد حققه الحلفاء ضد قوات المركز، ومع ذلك تم دفن البارون الاحمر وتابينه خلال جنازة عسكرية من قبل قوات التحالف !! فقد كان قائد المقاتلات التابعة للحلفاء يكن له احتراما كبيرا.


السر الذي لم يتم كشفه حتى الآن، هو من قتل البارون الاحمر؟! يحاول الاستراليون اخذ هذا الشرف حيث انهم نسبوا قتله لسرب الطائرات الاسترالي، لكن البعض نسب هذا الحدث للكابتن روي براون الكندي، وهناك من قال بانه مات من قبل مهاجم مجهول. ولكن الجدل ما زال قائما حتى الآن.





الممرضة مارجريت ماولي

هي ممرضة عرفت في كتب التاريخ بسبب دورها في معالجة مرضى اعداء المملكة البريطانية آنذاك، فخلال الحرب العالمية الاولى كانت بريطانيا ضمن دول الحلفاء وتعاديها المانيا من دول المركز. فقدت مارجريت اخاها خلال الحرب العالمية الاولى، لكنها استمرت في علاج الجرحى الالمان بجانب الجرحى البريطيانيين، ولكنها كانت احيانا تتذمر من علاج الالمان وتشعر بالاسف لمساعدتهم، هذا حسبما كتبته في مذكرتها الخاصة.


الغامض في امر الممرضة هو وجودها في خزانة في جامعة ابيرتي البريطانية مع حقيبتها الخاصة، حقيقة مقتلها لم يكتشفها احد رغم ايجاد بعض الامور الخاصة بها في حقيبتها مثل المذكرة اليومية الخاصة بها التي تم معرفة تذمرها بشان علاج الالمان منها.




صاحب الطلقة الاولى في الحرب

ما زالت هناك العديد من الروايات الى حد الآن بشان الدولة التي حازت على شرف اطلاق الرصاصة الاولى او الهجوم الاول، فبعض الروايات تقول بان السفن الحربية الخاصة بالاسطول النمساوي هي اول من قام بالهجوم في الحرب عندما فتحت نيرانها على بلغراد في تاريخ 29 يوليو من عام 1914. ولكن هناك رواية اخرى من البريطانيين، حيث ان الارشيف البريطاني يفيد بان الهجمة الاولى تاخرت الى تاريخ 22 اغسطس من نفس العام، وذلك عندما فتحت دورية بريطانية نيرانها على الامدادات الالمانية بالقرب من بلجيكا. وهناك ايضا رواية استرالية في هذا الشان، تفيد بان الهجوم الاول كان من الاستراليين ضد سفينة تجارية المانية في تاريخ 5 اغسطس.

ملاحظة/ استراليا كانت ضمن قوات المملكة البريطانية آنذاك.




اختفاء طاقم سفينة زبرينا الفرنسية

سفينة زبرينا هي سفينة شراعية بسيطة كانت تعمل على نقل الفحم بين انجلترا وفرنسا، وكانت رحلتها عادة ما تستغرق ما يقارب 30 ساعة حتى تصل. لكن في يوم 17 سبتمبر من عام 1917، تاخرت السفينة عن موعدها المعتاد، وهذا ما دفع خفر الساحل الفرنسي للبحث عنها، وبالفعل وجدوا السفينة مركونة بالقرب من الشواطئ الفرنسية دون اي ضرر يذكر، لكن دون افراد الطاقم !!


هناك تحليلين ذكرهما المؤرخون، الاول هو ان السفينة فقدت طاقمها في عاصفة بحرية القت بالطاقم كله في البحر، لكن الرواية الاخرى وهي المرجحة بان الاسطول الالماني قد تمكن من الوصول للسفينة والسيطرة عليها وبالنسبة للطاقم فمن غير المعلوم ان كانوا قد اسِروا او قتِلوا. وبهذا تبقى ضمن الامور الغامضة حول الحرب العالمية.

0 التعليقات: