تعرف على هذه القرية التي يعاني سكانها من النوم - موسوعة المعرفة الشاملة

أعلان الهيدر

الأربعاء، 5 فبراير 2020

الرئيسية تعرف على هذه القرية التي يعاني سكانها من النوم

تعرف على هذه القرية التي يعاني سكانها من النوم

تعاني قرية في كازاخستان من مرض النوم  العميق الغامض الذي يجعل كل سكانها يغرقون في النوم، ولايام  متواصلة. ويقول الاطباء ان ذلك قد يكون له علاقة بزيادة السوائل في الدماغ. لكنهم لم يستطيعوا حتى الآن تحديد السبب المباشر لهذه الحالة التي تؤثر ومنذ اعوام على سكان قرية كلاتشي النائية، الواقعة شمال كازاخستان. ويقول السكان المحليون بان اضطراب النوم العميق يزداد سوءا، اذ اثر على 14% من سكان القرية البالغ عددهم 600 نسمة.



وخلال فصل الصيف، نُقل 60 شخصا يعاني من هذه الحالة الى المستشفى، والتي تجعلهم يشعرون بالدوار، وعدم القدرة على الوقوف، والشعور بالانهاك، والمعاناة من بعض مشاكل في الذاكرة، وعانى البعض من الهلوسة. واستبعد الاطباء ان تكون الالتهابات البكتيرية والفيروسية كالتهاب السحايا السبب. ولم يفلح العلماء في العثور على اي مواد كيميائية في التربة او الماء سببت مرض النوم العميق لسكان القرية. ويعتقد السكان المحليون ان السبب ربما يكون من مناجم اليورانيوم المهجورة التي تعود للعهد السوفييتي. لكن عمال هذه المناجم والذين عملوا لفترات فيها لم يتاثروا بمرض النوم.



ومؤخرا عرضت فضائية روسيا اليوم فيلما وثائقيا عن حالة مرض النوم الذي ضرب قرية كلاتشي. واظهر الفيلم ان جرعات الاشعاع اعلى 16 مرة من المستويات المتوقعة من الاشعاع الطبيعي بالقرب من مدخل احد المناجم المهجورة. ويعتقد السكان ايضا ان الرياح والادخنة القادمة من المناجم قد تكون السبب. ويرجح البعض كذلك تاثير النفايات السامة المدفونة في الارض. ويخشى جميع سكان القرية ان يدخلوا في حالة النوم العميق. ويُعتقد ان ليوبوف بيلكوفا اول حالة دخلت في مرض النوم العميق في ابريل 2010، وعانت منذ ذلك الوقت من نوبات متكررة. وقد تم تشخيصها مبدئيا بسكتة دماغية مؤقتة، لكن جارتها عانت من ذات الحالة والاعراض فيما بعد.



ومؤخرا بدا العشرات من سكان القرية يشعرون بالدوار، ويعانون الاعراض ذاتها. وقد اثرت على الكبار والاطفال على السواء. في الاول من سبتمبر الماضي تعرض مجموعة من الاطفال لذات الحالة في المدرسة؛ ما تسبب في سقوطهم. وشخَّص الاطباء الذين وقعوا في حيرة من امرهم انهم يعانون من اعتلال في الدماغ، وهو اضطراب يصيب الدماغ من مصدر غير معروف. واظهرت الصور المسحية الضوئية لادمغتهم وجود سوائل. وقال احد اطباء الاطفال في مستشفى الاطفال الاقليمي ان الصور المقطعية لادمغة الاطفال اظهرت بان هناك وذمة، لكن لا يوجد اي تدهور كجزء من اعراض الامراض العصبية، كما لا توجد اي علامات لالتهاب السحايا.



ويخشى الاطباء من تاثير الوذمة على تطور الاعصاب في ادمغة الاطفال، لكنهم لم يتوصلوا للسبب الحقيقي. واستبعد الاطباء معاناة السكان من حالة تسمى الخدر او حتى متلازمة التعب المزمن. فحالة الخدر تمر لفترة قصيرة من الوقت. كما استبعدوا ان يكون ذلك اضطراب في النوم، فقد يكون نوع من التهاب الدماغ. ويرجح البعض وقوف التلوث البيئي وراء هذه الحالة الغريبة.

مشاركة عن طريق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.