معلومات عن تقوس الاقدام عند الاطفال واسبابه والعلاج - موسوعة المعرفة الشاملة

أعلان الهيدر

الثلاثاء، 18 أغسطس 2020

الرئيسية معلومات عن تقوس الاقدام عند الاطفال واسبابه والعلاج

معلومات عن تقوس الاقدام عند الاطفال واسبابه والعلاج





تقوس الاقدام عند الاطفال



يولد بعض الأطفال ولديهم بعض المشكلات في أجزاء مهمة في الجسم مثل الساقين ، لا تجزعي فالأمر قد لا يكون بالخطورة التي تتوقعيها .. تعرفي أكثر على مرض تقوس قدم الطفل من خلال أسئلتنا للدكتور أحمد درويش مدرس طب الأطفال بجامعة المنصورة










تعريف التقوس :


التقوس بصفه عامة نوعان خلقي أو مكتسب الناتج عن "لين العظام"، الخلقي يحتاج لتدخل جراحي و يؤثر بالسلب علي عملية مشي الطفل وتحدد العملية و نسبة التدخل وفقًا لحالة الطفل ، أما المكتسب فهو ما سنتحدث عنه اليوم بالتفصيل .


ويشير الخبراء الى ان هذا الأﻣﺮ شائع و ﻣﻌﺮوف ﻋﻨﺪ اﻷﻃﻔﺎل ﻋﻨﺪ ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﺸﻴﻬﻢ ، وﻳﺘﻤﺜﻞ ذﻟﻚ ﻓﻲ ﺗﻘﻮس اﻟﺴﺎﻗﻴﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﻒ اﻟﻄﻔﻞ وﻳﺒﺪأ ﺧﻄﻮاﺗﻪ اﻷوﻟﻰ ، وﻳﻼﺣﻆ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻪ اﺑﺘﻌﺎد رﻛﺒﺘﻴﻪ ﻋﻦ ﺑﻌﻀﻬﻤﺎ وﻫﺬا اﻟﺘﻘﻮس اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻧﺎﺗﺞ ﻋﻦ وﺟﻮد اﻷﻃﺮاف اﻟﺴﻔﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺎن ﺿﻴﻖ وﻫﻮ ﻓﻲ اﻟﺮﺣﻢ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻢ ﺗﻘﻮس اﻷﻃﺮاف اﻟﺴﻔﻠﻴﺔ ، tﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﺗﻜﻮن واﺿﺤﺔ ﻗﺒﻞ ﺳﻦ اﻟﻤﺸﻲ ﻋﻨﺪ إﻳﻘﺎف اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺮﺿﻊ ﻓﻲ ﺳﻦ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ . وﻳﺒﺪأ ﻫﺬا اﻟﺘﻘﻮس ﺑﺘﻘﻮﻳﻢ ذاﺗﻪ ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎ ﻣﻊ اﻟﻨﻤﻮ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻘﻮم ﻛﻠﻴﺎً ﺑﻌﺪ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ وننصح الآﺑﺂء ﺑﺰﻳﺎرة ﻃﺒﻴﺐ ﻋﻈﺎم اﻷﻃﻔﺎل ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻼﺣﻈﺘﻬﻢ ازدﻳﺎد ﺗﻘﻮس اﻟﺴﺎﻗﻴﻦ ﺑﻌﺪ ﻋﻤﺮ اﻟﺴﻨﺔ واﻟﻨﺼﻒ . أو وﺟﻮد اﺧﺘﻼف واﺿﺢ ﺑﻴﻦ درﺟﺔ ﺗﻘﻮس اﻟﺴﺎﻗﻴﻦ ﺑﺤﻴﺚ إﺣﺪى اﻟﺠﻬﺘﻴﻦ أﻛﺜﺮ ﺗﻘﻮﺳﺎً ﻣﻦ اﻷﺧﺮى .












أسباب تقوس قدم الطفل :



1 ــ يحدث نتيجة نقص فيتامين ( د)
2 ــ عدم التعرض الكافي للشمس
3 ــ أيضًا كنتيجة لأمراض الكبد و الكلية .
4 ــ نقص أكل "السمك أو صفار البيض" و اعتماد الطفل علي النشويات بشكل كبير .
5 ــ الاعتماد الكامل علي اللبن البقري ، و نتيجة الاكتفاء بإطعام الطفل لبن الأم فقط بعد 6 شهور من الولادة .
6 ــ إكثار الطفل من شرب المياة الغازية و الفوارات .










كيفية وقاية طفلك من تقوس الساقين :



1 ــ الإكثار من الأطعمة التي تزيد من نسبة فيتامين(د) في الجسم . ( البيض ، اﻷسماك ، الكبد البقري)
2 ــ أن تعود الأم طفلها علي الأكل مع الرضاعة من سنّ 6 أشهر .
3 ــ تعرض الطفل الكافي للشمس .
4 ــ الإكثار من العصائر الطبيعية التي تحتوي علي فيتامين سي .
الإكثار من تناول منتجات الألبان بكافة أنواعها لزيادة الكالسيوم في الجسم .






العلاج :


1 ــ حقن فيتامين (د)
2 ــ أدوية شراب تحتوي علي نسبة عالية من فيتامين (د)
إذا وصل سنّ الطفل الي 5 سنوات ومازال يعاني من تقوس واضح باﻷطراف فأن الأمر سيحتاج حينها إلي تدخل جراحي من أطباء العظام .


اعلمي أن اهتمامك بصحتك في فترة الحمل سينعكس علي صحة طفلك عند الولادة لذلك عليكِ أن تهتمي بصحتك و أن تتجنبي الأشياء التي ستؤذي جنينك .










امراض اخرى:


عندما يبدأ الطفل خطواته الأولى فإنه يباعد بين ساقيه في أثناء المشي كي يكون متوازناً ٬ وفي الوقت نفسه يلاحظ في كثير من الأطفال أن أقدامهم تكون متوجهة للخارج وذلك لأن الأقدام تتخذ هذا الوضع حينما يكون الطفل مستلقياً على ظهره قبل مشيه٬ وهو ما كان عليه الطفل معظم وقته قبل مشيه٬ فيكون الطفل في بداية مشيته على هذه


تكون خطوات الأطفال عند بداية المشي قصيرة لكي لا يختل توازنهم الذي لم ينضج بالكامل٬
وعندما يرغبون في الإسراع ٬ فإنهم لا يباعدون بين خطواتهم كما يفعل البالغون٬ ولكنهم يسرعون في خطواتهم القصيرة٬٬ الأمر الذي يسبب تكرار سقوطهم
ولإضافة المزيد من التوازن٬ فإن الأطفال لا يحركون أيديهم مع مشيتهم كالبالغين٬ ولكنهم يباعدون بين أيديهم وأجسادهم








توجد بعض الإختلافات في مشية الطفل في سنه المبكرة تستدعي الإستشارة الطبية وهي:






1­ ميلان القدم إلى الداخل:


يولد عدد كبير من الأطفال بهذه الصفة وذلك لطريقة جلوس الطفل كجنين في بطن أمه ولكن ما يستدعي الاستشارة الطبية مبكراً٬ هو تيبس القدم و تصلبها في هذه الوضعية مقاومة بذلك محاولات تدليكها وتعديلها٬ وهذا الأمر إذا لم يتم اكتشافه مبكراً٬ فإن الطفل حينما يمشي فإنه سيمشي وقدماه ملتفتان للداخل٬ الأمر المطمئن في هذا الخصوص أن هذه المشكلة عند كثير من الأطفال تتحسن تدريجياً مع نموهم وإذا تم علاجها مبكراً فإن العلاج لا يتجاوز تعديل القدم تدريجياً باستخدام الجبائر (الجبس)














2­ تفلطح القدم:


قد يكون سبب دوران القدم للداخل أحد العوامل التالية:


1­ ميلان القدم للداخل وقد سبق الإشارة لذلك فإذا تجاوز الطفل سنته الرابعة وفشلت محاولات العلاج التحفظية من جبائر وغيرها يتبقى الخيار الجراحي لتعديل القدم متاحا لمساعدة الطفل على المشي بطريقة أفضل


2­ دوران عظمة الساق (الضنبوب) للداخل: وهذا أحد الأمور المتعلقة بخلقة الساقين الطبيعية في الرحم


تضطر الساقان إلى النمو مع دوران داخلي للتأقلم مع ضيق الرحم. كما أن الساقين تكونان مقوستين للداخل كما ذكرنا في السابق


فإنهما تكونان ملفوفتين للداخل عند ولادة الطفل ولكن الساق تستطيع تعديل تقوسها بالكامل في أول ثلاث سنوات ويتأخر تعديل دورانها بالكامل حتى سن الثامنة


وهذا التعديل هو تأثير النمو الطبيعي لعظمة الساق٬ فإذا استمر دوران قدم الطفل للداخل بسبب دوران عظمة الساق فينبغي ملاحظته حتى بلوغه سن الثامنة

مشاركة عن طريق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.