التحاليل الواجب متابعتها اثناء الحمل - موسوعة المعرفة الشاملة

أعلان الهيدر

السبت، 15 أغسطس 2020

الرئيسية التحاليل الواجب متابعتها اثناء الحمل

التحاليل الواجب متابعتها اثناء الحمل




التحاليل الواجب متابعتها اثناء الحمل






هنالك بعض التحاليل الأساسية التي يجب عملها وبشكل روتيني لكل حامل في أول زيارة لها، وأبكر ما يمكن, وهي:


- تحليل لفصيلة الدم وعامل الريزوس.
- تحليل لصورة الدم.
- تحليل للبول روتيني وزراعة.
- تحليل للسكر تحليل لالتهاب الكبد.
- تحليل للحصبة الألمانية.








ويفضل أيضا أن يتم عمل تحليل لوظائف الكبد ووظائف الكلى, لتكون مرجعا للطبيب في حال حدوث أي مرض طارئ للسيدة الحامل -لا قدر الله-.






بالطبع هذه التحاليل الرروتينية التي تجرى في حال لم يكن هنالك أي مرض أو شكوى لدى الحامل, لكن في حال وجدت أي حالة مرضية مرافقة للحمل, فيمكن حينها إضافة التحاليل اللازمة والتي تساعد في متابعة هذه الحالة الطبية.








إن أفضل طريقة للتأكد من سلامة الجنين في الثلاثة أشهر الأولى, حيث يكون الرحم ما يزال في الحوض، ولم يصعد بعد لجوف البطن, هي عن طريق التصوير التلفزيوني, ويجب أن تتم رؤية ثلاثة أمور أساسية, حتى يتم القول بأن الحمل يتطور بشكل طبيعي، وهي:










- رؤية كيس الحمل.
- رؤية المضغة بداخل الكيس.
- رؤية نبض المضغة.






بعد ذلك وخلال الشهر الرابع والخامس والسادس يمكن الاعتماد على التصوير التلفزيوني, بالإضافة إلى سماع قلب الجنين بسماعة خاصة.
في الشهر السابع والثامن والتاسع, فبالإضافة إلى التصوير التلفزيوني, وسماع نبض القلب بالسماعة الخاصة, فإنه يمكن التأكد من سلامة الجنين عن طريق عمل تخطيط لقلب الجنين يسمى CTG .
أن أفضل وقت لمعرفة جنس الجنين هو 18 اسبوع وما بعده, وبالطبع يمكن قبل هذا التاريخ معرفة جنس الجنين, لكن في هذه الحالة تكون نسبة الخطأ أعلى, وهذا يعتمد على مدى دقة جهاز التصوير، ومهارة الطبيب أو الطبيبة.
نسأل الله العلي القدير أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائما.

مشاركة عن طريق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.