كيفية تعويد الطفل على القصرية او النونية - موسوعة المعرفة الشاملة

أعلان الهيدر

السبت، 15 أغسطس 2020

الرئيسية كيفية تعويد الطفل على القصرية او النونية

كيفية تعويد الطفل على القصرية او النونية







تعويد الطفل على القصرية او النونية




متى أبدأ في تدريب طفلي على استخدام القصرية؟







ربما تسمعين حكايات عن أطفال امكنهم استخدام القصرية في عمر ١١ شهر، ولكن لست مضطرة لتبدأي مبكرا بهذا الشكل وتضغطي على ابنك لمجرد أن ابن جارتك هو هذا الطفل العبقري الذي يستخدم القصرية في عمر صغير.








كثير من الأطفال يبدون استعداد لتعلم استخدام القصرية في عمر سنتين أو ثلاثة، ولكن هناك بحث أجري في المملكة المتحدة أن هناك نسبة من الأطفال لا تتعلم استخدام القصرية قبل سن ٤ سنوات. يرى الخبراء أن الأطفال فيما مضى يتعلمون استخدام القصرية مبكرا نظرا لعدم وجود الحفاضات وقتها وبالتالي كان من المفهوم محاولات تدريب الأطفال على استخدام القصرية مبكرا.






نصيحتي لكِ هو أن تعطي الفرصة لابنك ليبدي استعداده للتعلم، مثلما يحدث مع المشي والكلام، فلكل طفل أوانه وهو أمر لا يتعلق بذكاءه وانتباهه. لذلك لا تقلقي، سوف يأتي اليوم ويتعلم ابنك استخدام القصرية. فقط كوني منتبهة لتدركي اللحظة التي يتكون فيه استعداده.










كيف أتأكد أن ابني مستعد؟



حفاضات أقل: حتى عمر ٢٠ شهر تقريبا يتبول الأطفال كثيرا وليس لديهم تحكم في المثانة. لذلك عندما تلاحظين أنه يظل جاف لما يقرب من ساعتين، فهي علامة على قدرته على التحكم في المثانة.






مواعيد مستقرة للتبرز: سواء كان يحدث في الصباح أو خلال الوجبات أو بعدها أو قبل النوم مباشرة، عندما يكون هناك نمط يمكن تحديده، إذن فهذه علامة جيدة على الاستعداد لتعلم استخدام القصرية.








ادراك أنه قام بالبول والبراز: عندما يعبر ابنك عن ضيقه من الحفاض أو يطلب منك تغييره بطريقة أو بأخرى فهي علامة أخرى. عندما يتكلم ابنك عن الحاجة للتبول أو التبرز: فيقول لك مثلا "الآن" أو "أريد أن.." أو "لقد قمت ..." فهذا كله دليل على أنه أصبح أكثر ادراكا لوظائف جسمه.








القدرة على القيام ببعض الحركات البسيطة: مثل أن يشد الطفل بنطلونه لتحت، أو أن يستطيع أن يجلس ويقف وحده، كل هذه حركات ضرورية ليقوم ابنك على القيام باستخدام القصرية.






ابداء اهتمام بالتعلم: إذا كان ابنك يرى القصرية الخاصة بابن خالته ويبدي اهتماما كبيرا بالرغبة في استخدام القصرية. فهذه فرصة ذهبية. حب المدح: إذا كان ابنك يحب أن تقولي له أنه "طفل شاطر"، فما هو أفضل سبب لتقولي له هذه الكلمة من أن ينجح في استخدام القصرية؟










الآن، بعد أن وجدتِ علامات استعداد، ما أفضل وقت للبداية؟






ابدأي في وقت فيه استقرار، ولا تكونين فيه على سفر مثلا أو تدهنين البيت أو تبدأين عمل جديد. سوف تحتاجين الوقت الكافي لتعليم ابنك استخدام القصرية ومتابعته.






حاولي أيضا أن تجدي الوقت الذي يكون ابنك فيه متعاونا. فإذا كان ابنك يمر بمرحلة تسنين جديدة مثلا فلا داعي لمحاولة تقديم عادة جديدة في هذه الأثناء. في المرة القادمة سنتكلم تفصيلا عن تدريب استخدام القصرية. وحتى هذا الحين، احكي لنا عن تجربتك إذا مررت بالفعل بها .










تدريب الطفل على استخدام القصرية (النونية)



مبدأيا، إليكِ نصيحة هامة جداً عن الإعداد للتدريب: إذا كان ابنك يقضي وقت طويلا في بيت أجداده أو إن كان يذهب للحضانة، يجب أن تنسقي معهم وتعرفين الروتين الجديد، فالجميع يجب أن يتبع الخطوات التي ستضعينها وإلا لن يتعلم ابنك استخدام القصرية وسيصبح الأمر صعب










كيفية الإعداد لاستخدام النونية



"الإعداد النفسي: رددي عبارات عن إيجابيات القصرية دائما: "استخدام القصرية معناها أنك كبرت"، "سوف يمكنك ارتداء الملابس الداخلية كالكبار اقرأي كتب عن التدريب على استخدام النونية: هناك المئات من الكتب المليئة بالرسومات عن هذا الأمر. الكتب تجعل الأطفال يتقبلون الفكرة. ابدأي بهذه الكتب في أقرب فرصة فهي تجعل ابنك يتطلع للتدريب والتعلم .كالكبار دائما: عاملي ابنك كأنه كبير حتى يتطلع لأن يتصرف كالكبار. خصصي له كوب وأدوات مائدة مثلا








الاعداد الفعلي


(شرح وتمثيل أولا: خذي ابنك للحمام واشرحي له كيف يخلع ملابسه ويجلس على القصرية (أو مقعد التواليت تغيير الحفاضات يتم في الحمام: فعندما تحتاجين تغيير الحفاض لإبنك، خذيه على الحمام وغيريه حتى يعرف أن الحمام خاص بتلك الأمور فيربط بين الحفاضات واستخدام القصرية فيما بعد






تدريب العرائس اللعبة: مع ابنتك، إلعبا معا لعبة تدريب عروستها المفضلة على استخدام القصرية، فالتعلم من خلال اللعب يصبح أسهل ضعي روتين: اعرفي أفضل موعد لابنك ليستخدم القصرية ثم إلتزمي به. هل يحتاج إلى القصرية بعد الأكل مثلا؟ أو بعد الاستيقاظ؟ حاولي أن تعرفي أفضل وقت للتدريب








شراء القصرية أم مقعد التواليت؟


في هذه المرحلة عليكِ أن تقرري ماذا سوف تستخدمينه للتدريب، القصرية أم مقعد التواليت؟








مميزات القصرية



يمكن الجلوس عليها بسهولة وكذلك القيام من عليها.
يمكن للطفل أن يستخدمها دون مساعدة من أحد.
لها العديد من الألوان المختلفة،
ويمكن لصق الرسومات المضحكة عليها لنزع الخوف أو القلق من قلب ابنك.








مساوىء القصرية



يمكن أن تقلب وتطرح أرضا!
أكبر من أن تحمل في المشاوير.
تنظيف القصرية عملية مزعجة.








ميزات مقاعد التواليت المخصصة للأطفال


تسهل عملية الانتقال فيما بعد لمقعد تواليت الكبار
يمكن حمله لأي مكان.
لست في حاجة لتنظيفه.
مساوىء مقاعد التواليت المخصصة للأطفال
بعض الأطفال يخافون من الوقوع في التواليت فيخافون من استخدامه. سوف يحتاج طفلك أن تساعديه في الجلوس على التواليت








نصائح الشراء


اصطحبي ابنك للمحل، واجعليه يختار اللون الذي يعجبه. اطلبي تغليفها في هيئة هدية، حتى يتحمس ابنك لاستخدامها لأول مرة. شجعي ابنك على تزيينها بالاستيكرات التي يحبها








ماذا عنك؟ هل علمتِ ابنك استخدام القصرية أم التواليت؟


بالرغم من أن بعض الأطفال يتعلمون استخدام القصرية أو التواليت بسرعة، إلا أن كثير من الأطفال يرفضونها ويتراجعون عنها إذا اخطأوا في مرة وتبولوا في ملابسهم. من المهم في هذه الحالة ألا تنفعلي وتغضبي من طفلك، كوني هادئة ولطيفة عندما تعلميه كيف يتعامل مع القصرية.










من الممكن أن يتبول الطفل في ملابسه لسببين:



الطفل متمرد على استخدام القصرية ويتحداكي. في هذه الحالة، إذا كبرتِ الموضوع وانفعلتي، فأنت تعلمين ابنك أنه يمكنه أن يضايقك بهذه الطريقة. خطأ عفوي غير مقصود، وهنا أيضا لا يجب أن تنفعلي حتى لا تفقدي ابنك ثقته بنفسه.








ماذا تفعلين؟


في أغلب الوقت، يشعر الطفل بالغضب لعدم قدرته على استخدام القصرية. وبالتالي هو يحتاج مساندتك ودعمك. قولي له "ماتزعلش يا حبيبي، دي مجرد غلطة. المرة الجاية هتعرف تستخدمها صح".


من الضروري أن تعرفي السبب كذلك. هل كان الطفل متحمس جدا لشىء؟ هل كان متعب جدا؟ هل تضغطين عليه كثيرا؟ يجب أن تفهمي الأسباب وتجدين طرق للتعامل معها بأبسط الطرق. يمكنك مثلا تذكير ابنك باستخدام القصرية، إذا كان متحمس جدا.










هل يجب أن تستخدمي الحوافز؟


نعم، يجب أن تشجعي ابنك وتحفزيه. وفي حالة حدوث تلك الأخطاء، حاولي أن تستخدمي نظام المكافئات "لوحة النجوم". اعطي ابنك نجمة على اللوحة كلما استخدم القصرية. ولكن لا تستخدميها زيادة عن اللزوم فهناك خط رفيع بين التحفيز والرشوة.










هل يجب أن أتراجع؟


في بعض الأحيان، تخطىء الأم في قراءة علامات استعداد ابنها لاستخدام القصرية. في هذه الحالة يكون من الأفضل أن تتوقفي، على أن تعودي للتدريب بعض بضعة أسابيع.








متى تقلقي؟


يجب أن تتابعي مع طبيب الأطفال ما إذا كان ابنك يعاني من مشاكل، إذا كانت تحدث الحالات التالية:


بلل دائم
بلل متبوع بضحك
بول قليل
تبول مؤلم
دم في البول


غالبا ترتبط تلك المشكلات بحالات مرضية يجب عليك اكتشافها ومعالجتها.










اتبعي هذه النصائح:



تخلصي من الحفاضات: اتركي لإبنك الفرصة أن يبلل. وكذلك احتفظي بالقصرية بالقرب منكما، فيتعلم مع الوقت مراقبة جسمه.
استخدمي الحفاضات التي تلبس كالملابس الداخلية: فهي تساعدهم على تعلم كيف خلعها بأنفسهم للذهاب للحمام واستخدام القصرية.
اختاري ملابس ابنك بحرص: فمن الأفضل أن تكون سهلة الخلع في ثوان. خاصة إذا كنتما خارج البيت. ابحثي عن بنطلونات بأستيك. تجنبي أي شىء بزراير أو سوستة أو صعبة الفتح.
مراقبة جيدة: لايزال ابنك يتعلم اشارات جسمه فراقبيه جيدا حتى تستطيعين مساعدته وقتما يحتاج حتى لو لم يتأكد هو، راقبي علامات مثل الارتجاف أو التململ.
قولي برافو:اشعري ابنك بالإنجاز عندما يقوم باستخدام القصرية. إنه انجاز عظيم فاجعليه يدركه.








شجعيه باستمرار: ابحثي عن أسهل طريقة لاعطاءه جائزة على انجازه. طعامه المفضل أو استيكر نجمة على لوحة الانجازات تجنبي هذه الأخطاء:








لا تتوقعي الكثير في وقت قليل: حتى أشطر الأطفال قد يستغرقهم الأمر أسابيع أو شهور لاتقان التعامل مع القصرية.
لا تعاقبيه أبدا: على الرغم من أنه سىء جدا أن "يعملها" ابنك على الأرض، ولكن معاقبته ليست حلا، فهي تخيفه وتؤخر من تطور استخدامه للقصرية وتعلم اشارات جسمه.
لا تمنعي المشروبات بعد السادسة. رأيت بعض الأمهات تمنعن أبناءهن من شرب الماء أو العصير أو أي مشروب في المساء حتى لا يبللون سرائرهم. هذا الأمر غير صحي بالمرة وظلم أيضا للطفل. كأنك تعاقبين ابنك على عدم قدرته على التمكن من وظائف جسمه.
لا تجعليها معركة معه: لا داعي للخناق مع ابنك على القصرية، فالخناق لن يسهل الأمر له. إذا كان ابنك يقاوم ويرفض القصرية، حاولي مرة وإثنين بهدوء ثم انسي الأمر لمدة أسبوع أو اثنين ثم كرريه.
لا تفقدي الأمل: في مرحلة ما، سوف تشعرين أن موضوع القصرية لا ينتهي، ولكن تأكدي أن ابنك سيتعلم استخدامها مهما طال الوقت. فقط تحلي بالصبر.

مشاركة عن طريق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.