السبت، 15 أغسطس 2020

معلومات عن الافرازات المهبلية اثناء الحمل





الافرازات المهبلية اثناء الحمل



جميع النساء، سواء كن حواملا أم لا، لديهن بعض الإفرازات المهبلية تبدأ قبل سنة أو اثنتان من سن البلوغ وتنتهي بعد انقطاع الطمث. وكمية هذه الإفرازات تغيير من وقت لآخر، وعادة ما تكون بأعلى مستوى قبل الدورة الشهرية.










هل من الطبيعي أن وجود إفرازات مهبلية أثناء الحمل؟



نعم. جميع النساء تقريبا لديهن إفرازات مهبلية أكثر أثناء الحمل. وهذا أمر طبيعي جدا ويحدث لعدة أسباب. خلال فترة الحمل يصبح عنق الرحم وجدران المهبل أكثر ليونة وتزيد الإفرازات للمساعدة في منع أي إصابات التهابية من الانتقال من المهبل إلى الرحم.








عند الاقتراب من نهاية فترة الحمل، تزيد كمية الافرازات ويمكن الخلط بينها وبين البول.






في الفترة الأخيرة أو الأسبوع الأخير من الحمل، قد تحتوي الإفرازات على بقع مخاطية سميكة وبعض الدم. وهذا ما يسمى 'العلامة' ويحدث عندما يخرج المخاط الذي كان موجود في عنق الرحم خلال فترة الحمل. انها علامة على أن الجسم بدأ التحضير للولادة، وقد يحصل عدد من 'العلامات' الصغيرة في الأيام السابقة للمخاض.








زيادة الإفرازات هي جزء طبيعي من الحمل، ولكن من المهم مراقبتها وإخبار طبيبك أو القابلة إذا حدث تغيير بأي شكل من الأشكال .








عندما زيارة طبيبك


أخبري طبيبك إذا كانت :
• الإفرازات ملونة
• ذات رائحة غريبة
• كنت تشعرين بالحكة أو الالم






يجب أن تكون الإفرازات المهبلية واضحة وبيضاء، وينبغي ألا تكون ذات رائحة كريهة. إذا كانت الإفرازات الملونة أو لها رائحة غريبة، أو إذا كنت تشعرين بالحكة أو القرحة، قد يكون لديك التهابات مهبلية.






العدوى الأكثر شيوعا هي مرض القلاع، والتي يمكن لطبيبك معالجته بسهولة. يجب عليك عدم استخدام بعض أدوية القلاع أثناء الحمل.

0 komentar: