الجمعة، 21 أغسطس 2020

فوائد زيت الخروع للمرأة الحامل وفوائده العامة





فوائد زيت الخروع



الحامل:


هناك الكثير من الشائعات المحيطة باستخدام زيت الخروع خلال فترة الحمل ، هل زيت الخروع يساعد حقا النساء الحوامل؟ هل هو مفيد لهم؟ هل حقا زيت الخروع هو ضار للنساء الحوامل ؟ ،سوف تجد إجابات لجميع تلك الأسئلة في هذا المقال










حقائق متعلقة باستخدام زيت الخروع أثناء الحمل :



زيت الخروع هو ملين مشتق من بذور نبات الخروع ، ويقدم فوائد صحية متعددة للبشر . وهو علاج مدهش للإمساك ، الحموضة ، وضغط الدم والالتهابات ، مما لا شك فيه ، زيت الخروع علاج مدهش للشروط الصحية المختلفة ، ولكن استخدامه في فترة الحمل هو موضوع النقاش








وفيما يلي بعض النقاط التي من شأنها أن تعطيك وضوح!



– يتكون زيت الخروع من بذور نبات الخروع . هذا الملين يقدم فائدة من كونه محفز العمل في فترة الحمل . هناك احتياطات وظروف مختلفة التي يجب أن توضع في الاعتبار أثناء استخدام زيت الخروع بمثابة محفز العمل








– كن حذرا جدا في استخدام زيت الخروع عند قرب وعد الولادة ، زيت الخروع هو علاج منزلي يقوم بتشغيل عملية انقباض جدران الرحم ، هذا يدفع ألم المخاض في النساء الحوامل . استهلاك زيت الخروع في وقت مبكر من الحمل ينطوي على مستويات عالية من المخاطر ، وهكذا استخدم زيت الخروع كعلاج اصطناعي للحث على الولادة في وقت لاحق في فترة الحمل






– مما لا شك فيه ان زيت الخروع بديل جيد لعملية قيصرية . ولادة قيصرية تحمل مجموعه من الآثار الجانبية والمخاطر . وهكذا ، زيت الخروع هو بديل جيد للحث على الولادة وتشجيع الولادة الطبيعية من خلال آلام المخاض






– الاستخدام الرئيسي لزيت الخروع في الحمل هو بداية ألم الولادة ، على الرغم من أنه يمكن أن تستخدم كعلاج وقائي ضد تشكيل علامات التمدد أيضا . يتم إعطاء النساء الحوامل جرعات منظمة من زيت الخروع (وليس أكثر من اوقية (الاونصة)) على أساس يومي






– من المعروف زيت الخروع للحث على الانقباضات خلال 24 ساعة من استهلاكها . ولكن هذا ليس هو الحال مع جميع النساء . في مثل هذه الحالات ، يتم تكرار تناوله في نفس الوقت في اليوم التالي أيضا








– زيت الخروع يمكن استهلاكه مع العصائر ، أو يمكنك أيضا محاولة وضعة في وصفات أخرى من اختيارك . ومن المؤكد أن هناك عدد قليل من العوامل والأعراض المرتبطة به مع هذا استخدام زيت الخروع في










أعراض تتصل باستخدام زيت الخروع أثناء الحمل :



– الغثيان هو عرض من أعراض استخدام زيت الخروع ، على يقين من أن يحدث بعد تناول زيت الخروع . الميل إلى القيء ، وبطء وعدم الارتياح في البطن لا بد أن يحدث عندما تستهلك زيت الخروع لإحداث آلام المخاض






– اضطراب الأمعاء الناجم عن زيت الخروع . يمكن أن يحدث أيضا في النساء اللواتي لا تقدم في غضون 24 ساعة من تناول زيت الخروع (فرص نادرة جدا)






– هذه الأعراض هي مؤشرات تقلصات مبكرة . عادة ، يتم اتباع مثل هذه الأعراض فور آلام المخاض . زيت الخروع يبدأ بجع الأحشاء تتعاقد وتتوسع بسرعة . هذا الانكماش والتوسع الصناعي يعمل مثل معزز للرحم ، ونتيجة لذلك ، فإن جدران الرحم تبدأ المقاولات والتوسيع كذلك








– ومع ذلك ، زيت الخروع هو بالتأكيد محفز الولادة في النساء الحوامل . لأسباب كثيرة ، فإنه ليس من الحكمة أن تتدخل مع إجراء الحمل الطبيعي . ولذلك أبدا استخدام زيت الخروع لإحداث آلام المخاض دون موافقة الطبيب . زيت الخروع هو مئة في المئة خيار أفضل في كثير من الحالات السريرية. ولكن تلك الحالات يتم تشخيصها بدقة ومراقبة من قبل الأطباء يمارس ، وذوي الخبرة . وهكذا ، زيت الخروع هو الميسر في الحمل ، وعند تناولها مع موافقة الطبيب . خلاف ذلك ، يمكن أن يكون عقبة قوية جدا جدا ، عندما يساء استخدامه










دراسات وابحاث :


ذكرت احدى الدراسات الامريكية ان استخدام زيت الخروع في النساء الحوامل في المدى (على استعداد لتقديم) يبدو أن تكون آمنة ، عند الاستخدام بشكل روتيني ، استخدام زيت الخروع لبدء عملية الولادة في النساء الحوامل الذين هم على استعداد للولادة ، ومع ذلك زيت الخروع لا ينبغي أن يستخدم لهذا الغرض دون إشراف مقدم الرعاية الصحية . يجب على النساء الحوامل الذين ليسوا في فترة الولادة ان لا تستخدم زيت الخروع لأنه قد يسبب الولادة المبكرة ويسبب الاجهاض . لا تمضغ أو تبتلع البذور بأكملها ، الآثار الصحية الخطيرة ، بما في ذلك الوفاة ، يمكن أن تحدث














الاطفال:


لا ينصح باستخدامه قبل الشهر السادس حيث يستخدم لشعر الاطفال






فوائد عامه :


عرف زيت الخروع، منذ أزمان موغلة في القدم، والمصريون القدماء هم أول من استخدمه، بعد أن اكتشفوا خصائصه العلاجية. فقد وجدت البذور التي يستخرج منها هذا الزيت في بعض مقابر الفراعنة.


وتعود فوائد زيت الخروع الى احتوائه على نسبة عالية من الأحماض الدهنية غير المشبعة، ويستخدم على نطاق واسع لعلاج بعض الأمراض، كما يدخل في صناعات مواد التجميل مثل الصابون. ويعد زيت الخروع من أنجع الملينات الطبيعية، ويساعد على ترطيب الجلد. ويستخرج زيت الخروع من ثمار شجرته، التي تشبه حبات الجوز، وغلاف ثمرته يحتوي على مادة سامة جداً تدعى "ريسين " Ricine.










محاذير استخدام زيت الخروع:



وقبل أن نتطرق الى فوائد زيت الخروع، نسجل المحاذير التالية التي قد تضر مستعمليه:


يوجد في تفل نواة الخروع، أو جفنها، عنصر سام شديد الخطورة لذلك يحظر تناول هذه النوى لأنها تؤدي أحياناً إلى وفاة آكلها.
لا ينصح بتناول زيت الخروع كمسهّل لمن يشكون من إلتهابات داخلية كالتهاب الزائدة الدودية مثلاً.
يمنع تناول هذا الزيت بُعيد الأدوية الطاردة للديدان مهما كان نوعها، تحاشياً لما قد يسبّب ذلك من خطر.
لا يجوز إعطاء زيت الخروع لمن يشكون من الإمساك المزمن لئلا يؤدي ذلك إلى عكس ما يرجى.






قد يسبب تناول زيت الخروع بعض التقلصات في المعدة، أو الغثيان والاسهال والتعب والاجهاد، الى جانب التقلصات العضلية والدوخة. فإذا حدث أي شيء من هذه الأعراض، يجب استشارة الطبيب قبل أن تتفاقم.







فوائد زيت الخروع وكيفية استعماله





من الداخل:



لا يستعمل زيت الخروع من الداخل، إلا كملين أو كمسهل. ويعتبر من أشهر الملينات الطبيعية على الإطلاق، وقد أظهرت الدراسات فاعلية زيت الخروع للقضاء على الإمساك، ويساعد بالتالي على التخلص من التهابات الأمعاء الناشئة عن حدوث الإمساك، ويفضل استخدامه في حالات الإمساك الشديدة، حينما لا تجدي باقي الملينات، وبالتالي يعمل على تسهيل حركة الغذاء في القولون والأمعاء، ويستحسن أن يتناول الشخص الذي يعاني من الإمساك ملعقة صغيرة يوميا منه مع مزجه بعصير البرتقال أو الخوخ أو التوت أو غيرها من العصائر للتخلص من طعمه المر، إلا أنه لا يستحسن أن يستمر تناوله أكثر من ثلاثة أيام، وعلى أية حال يفضل أن يتحدث المريض مع طبيبه قبل الإقدام على استخدامه لأنه قد يتداخل مع بعض الأدوية الأخرى من الخارج:








لعلاج الجروح والالتهابات: يعد حمض «انديسيلينيك» واحدا من أهم المركبات التي تستخرج من الخروع، والذي يدخل في عدد من المركبات الدوائية، نظرا لتمتعه بخواص كابحة للنمو الفطري. ويمكن استخدامه كضمادات حيث يتم غمر قطعة شاش أو قطن في زيت الخروع وتركها لتعمل على التخلص من العدوى الفطرية أثناء الليل وحتى الصباح، سواء أكان هناك ورم أو عدوى فطرية، أو حتى حروق الشمس، وذلك لأن حمض الريسينولييك الذي يوجد بزيت الخروع يمنع نمو البكتيريا والفطريات والخمائر.


لنضارة الجلد والبشرة: يستخدم زيت الخروع على نطاق واسع لصحة ونضارة الجلد، حيث أن تدليك الجسم قبل الاستحمام مرة واحدة أسبوعيا يساعد البشرة على الاحتفاظ بنضارتها ويحفز عضلات الجسم. كذلك فإن دهان زيت الخروع على اليدين والقدمين قبل النوم يساعد على الحفاظ على نضارة الجلد من خلال اختراقه الجلد وتحفيزه إنتاج الكولاجين والإيلاستين اللذين يعملان بدورهما على ترطيب الجلد، إضافة إلى أنه يحمي الجلد من التجاعيد، ويساعد على التخلص من الهالات السوداء، وينصح باستخدام كميات صغيرة من الزيت ويتم دهانها بعيدا عن العين.


أيضا فإن زيت الخروع يستخدم لعلاج حبوب الشباب، ويمكن استخدامه عن طريق توجيه بخار زيت الخروع إلى الوجه نحو 20 دقيقة بعد غسيل الوجه ليلا، ثم تدليك الوجه بملعقة صغيرة من زيت الخروع، ثم غسله فورا عند الاستيقاظ من النوم.


لتحفيز الغدد اللبنية: يمكن أن يستخدم زيت الخروع موضعيا بدهانه للحلمات والتدليك بلطف لمدة ربع ساعة من أجل تحفيز الغدد اللبنية, ويتم غسل المنطقة بعدها بالماء والصابون قبل السماح للطفل بالرضاعة.


لعلاج الروماتيزم: يحتوي زيت الخروع على حمض الأوليك واللينوليك والريزولينك، بجانب بعض الأحماض الدهنية الأخرى، ما يجعله فعالاً للغاية في علاج الروماتيزم والتخلص من التهاب المفاصل والنقرس، من خلال قدرته العالية على اختراق الجلد.










فوائده للشعر:



يعمل زيت الخروع على زيادة نمو الشعر، ويساعد على التخلص من الشعر الجاف. كما يعمل على ترطيب فروة الرأس. حيث يتم تدليك فروة وجذور الشعر بعد وضعه بشكل متساو على الرأس، ثم بعد ذلك يتم تغطية الرأس بغطاء من البلاستيك لمدة 20 دقيقة قبل أن يتم غسيله لإزالة آثار زيت الخروع. والقيام بهذا العمل مرة واحدة أسبوعيا لمدة شهرين سيعمل على إظهار نتائج جيدة لنمو الشعر.


ويمكن ترطيب الشعر باستخدام خليط من زيت الزيتون والخروع بشكل يومي، من خلال الدهان، وتركه على الشعر لمدة 30 دقيقة، ثم يغسل.








ويعمل أيضا زيت الخروع على زيادة نمو الشعر والوقاية من الصلع، فهو يساعد على النمو الصحي للشعر، ويعتبر أحد الزيوت الطبيعية لعلاج مشكلة الصلع وتساقط الشعر، وجعله أكثر سمكا وصلابة. وينصح بوضع زيت الخروع على الشعر بشكل متساو والتدليك برفق حتى يتغلغل إلى جذور الشعر، ثم يترك نحو 200 دقيقة، أو تركه طوال الليل، ثم يغسل بالشامبو. ويفضل القيام بهذه العملية مرة واحدة أسبوعيا لمدة شهرين، ثم يحكم على النتائج. ويمكن خلطه بزيت الزيتون لتجنب مشكلة رائحته المنفرة. وينصح باستخدام زيت الخروع الأسود الجامايكي الذي يعتبر له باع طويل في علاج الصلع.










لعلاج البواسير: إلى جانب أن زيت الخروع يعمل على تسهيل حركة الأمعاء والقولون، الذي ينتج عنه غياب مشاكل البواسير والتهاباتها، فهو أيضا يمكن استخدامه في تدليك المنطقة المصابة، بوضع قليل من زيت الخروع عليها.










لترطيب الأظافر:



يستخدم زيت الخروع من أجل ترطيب الأظافر وحمايتها من التشقق، وذلك عن طريق تدليك اليد والأظافر كل ليلة بقليل من زيت الخروع.
لعلاج التهابات العينين واحمرارهما وتهيجهما: يستعمل زيت الخروع قطرة وهو دواء ناجع لذلك.










لعلاج النزلات الصدرية:



تؤخذ ملعقتان كبيرتان من زيت الخروع، وملعقة واحدة من التربنتين، ثم يوضع زيت الخروع في وعاء صغير، ويوضع في إناء أكبر من الماء ما يكفي لغمر نصف الوعاء الأصغر، ثم يوضع على النار ليغلي لثوان معدودة ثم تطفأ النار، ويؤخذ الوعاء الذي يحتوي على زيت الخروع، ويضاف إليه التربنتين، ثم يمزجان مع بعضهما، ويدلك الصدر بهذا المزيج لمعالجة النزلات الصدرية، وخصوصاً المتمركزة في القصبات الهوائية.




وفي الحالات الخفيفة يدلك الصدر مرة واحدة مساء قبل النوم، وفي الحالات الشديدة يدلك به ثلاث مرات يومياً.












لعلاج الثآليل والشامات:



لإزالتهما وإزالة البقع السمراء التي تعلو اليدين (خصوصاً في مرحلة الشيخوخة) ينصح الدهن بزيت الخروع مرتين في اليوم صباحاً ومساء فتذهب جميعها في مدة تراوح بين خمسة أيام وشهر.


لعلاج اليبوسات الجلدية والمسامير والآلام الناجمة منهما: تدهن القدمان بزيت الخروع مساء قبل النوم، وتلبس الجوارب لحفظ الزيت على الرجلين طوال الليل، ويتم الدهن مرتين في الأسبوع، فلا يمضي وقت حتى يطرى الجلد ويغدو بنعومة المخمل فلا تبقى مسامير ولا تضخمات قرنية.





 شاهد ايضا













0 komentar: