صلاح الدين بير فوجل الملقب بفاتح المانيا واكثر شخص محبوب هناك


هل تعرف ما هو سبب اسلام الداعية الالماني
صلاح الدين بير فوجل الملقلب بـ فاتح ألمانيا 

كان بيير ذات مرة يناقش قسيس في أشياء غريبة رآها في الكتاب المقدس حينما كان عمره 14 عاماً فاعترف له القس بأن الكتاب المقدس محرف. وبعدها بسنوات قابل أحد المبشرين من النصارى وسأله ما هدفكم فأجابه المبشر: تدمير الإسلام.

ومن وقتها أخذ يسأل عن الإسلام ثم قرأ القرآن كاملاً من الفاتحة حتى سورة الناس فأبهرته صفات الله العظيمة والتي لم يراها في الكتاب المقدس الذي يذكر أن الله قد صارع يعقوب فغلبه يعقوب.

بعدها اعتنق بير فوغل الإسلام وهو الآن يقدم المحاضرات للتعريف بالإسلام في ألمانيا وفى نهاية كل محاضرة يسلم العشرات من الألمان.

بعد إسلامه سمى نفسه صلاح الدين بيافوجن وقرر البقاء في ألمانيا لينشر الإسلام فأسلم على يديه حتى الآن أكثر من 3 آلاف شخص حتى لقب بفاتح ألمانيا والجميع يحبونه فى المانيا حباً شديداً

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق