أسباب مشاكل الكلى عند حديثي الولادة

 




مشاكل الكلى عند حديثي الولادة يمكن أن تنجم عن عدة أسباب متنوعة، تشمل العيوب الخلقية، الأمراض الوراثية، والمضاعفات التي تحدث أثناء الحمل أو الولادة. إليك بعض الأسباب الشائعة:



1. العيوب الخلقية:

   - تشوهات هيكلية: مثل الكلية متعددة الكيسات، انسداد في المسالك البولية (مثل انسداد الحالب أو تضيق مجرى البول).

   - غياب الكلية: (عدم تكون كلية واحدة أو كلا الكليتين).

   - كلية نعلية: (اندماج الكليتين عند الجزء السفلي لتشكيل شكل حدوة الحصان).


2. الأمراض الوراثية:

   - مرض الكلى متعددة الكيسات: يمكن أن يكون وراثيًا ويسبب تكون أكياس في الكلى تؤدي إلى تلف الأنسجة.

   - متلازمات جينية: مثل متلازمة بارتير، متلازمة آلبرت، ومتلازمة داون.


3. العدوى والالتهابات:

   - التهاب المسالك البولية: الذي يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الكلى إذا لم يتم علاجه بشكل صحيح.


4. نقص التروية الدموية:

   - نقص الأكسجين: أثناء الولادة يمكن أن يؤثر على الكلى، مما يسبب مشاكل وظيفية.

   - انخفاض تدفق الدم إلى الكلى: بسبب مشاكل في القلب أو الدورة الدموية.


5. الأدوية والسموم:

   - التعرض لأدوية معينة: أثناء الحمل يمكن أن يؤثر على تطور الكلى.

   - التعرض للسموم: أو المواد الكيميائية الضارة أثناء الحمل.


6. المضاعفات خلال الحمل:

   - ارتفاع ضغط الدم: (تسمم الحمل) يمكن أن يؤثر على تطور الكلى لدى الجنين.

   - مرض السكري: عند الأم يمكن أن يزيد من خطر إصابة الطفل بمشاكل في الكلى.


7. العوامل البيئية:

   - التعرض للإشعاع: أو المواد الكيميائية السامة أثناء الحمل يمكن أن يؤثر على تطور الكلى لدى الجنين.



تشخيص مشاكل الكلى عند حديثي الولادة يتم عادة من خلال الفحوصات الطبية مثل الموجات فوق الصوتية (السونار)، اختبارات الدم والبول، وأحيانًا الرنين المغناطيسي. علاج هذه المشاكل يعتمد على السبب وشدة الحالة، وقد يتطلب تدخلاً جراحيًا أو استخدام أدوية معينة، إضافة إلى الرعاية الطبية المستمرة.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق