الاثنين، 15 يوليو 2019

احكام لباس المرأة في الاسلام وحكم لبس البنطال

احكام لباس المراة في الاسلام
ان مسالة كشف المراة شيئا من جسمها تحدد بالقدر الذي اباحه الله تعالى لها ولهذا جعل الله احكاما وشروطا ينبغي ان تتوفر في لباسها بحيث يكون هذا اللباس ساترا فما يباح كشفه امام عموم الناس يختلف عما يباح كشفه امام المحارم والدليل على ذلك قوله -سبحانه وتعالى-: "ولا يبْدِين زِينتهن إِلا ما ظهر مِنْها ۖ ولْيضْرِبْن بِخمرِهِن علىٰ جيوبِهِن ۖ ولا يبْدِين زِينتهن إِلا لِبعولتِهِن أوْ آبائِهِن أوْ آباءِ بعولتِهِن أوْ أبْنائِهِن أوْ أبْناءِ بعولتِهِن أوْ إِخْوانِهِن أوْ بنِي إِخْوانِهِن أوْ بنِي أخواتِهِن أوْ نِسائِهِن أوْ ما ملكتْ أيْمانهن أوِ التابِعِين غيْرِ أولِي الْإِرْبةِ مِن الرِّجالِ أوِ الطِّفْلِ الذِين لمْ يظْهروا علىٰ عوْراتِ النِّساءِ ۖ ولا يضْرِبْن بِأرْجلِهِن لِيعْلم ما يخْفِين مِن زِينتِهِن ۚ وتوبوا إِلى اللهِ جمِيعا أيه الْمؤْمِنون لعلكمْ تفْلِحون" 

 اما احكام لباس المراة فهي كما ياتي:

استيعاب اللباس لجميع البدن باستثناء الوجه والكفين: يوجد اختلاف بين جمهور العلماء حول وجوب سترهما واتفقوا على وجوب ستر الوجه والكفين في هذا الزمن بسبب كثرة الفتن وانتشار الفساد

عدم ارتداء ما يلفت النظر: وذلك بالا يكون اللباس زينة في نفسه وان يكون خاليا من الزركشات التي تجذب النظر

عدم ارتداء الملابس الضيقة والشفافة: اي تجنب الملابس التي تظهر ما تحتها وان يكون اللباس فضفاضا ولا يفصل حجم الجسم

عدم رش العطور على الملابس: يجب الا تكون مبخرة او مطيبة وذلك لقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: "ايما امراة تعطرت فمرت على قوم ليجدوا ‏من ريحها فهي زانية"

عدم التشبه بملابس الرجال: وذلك لقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: "ليس منا من تشبه ‏بالرجال من النساء ولا من تشبه بالنساء من الرجال"

عدم التشبه بملابس نساء الكفار: وذلك لان ترك التشبه باهل الكفر ضرورة واحد مقاصد الشريعة حيث قال -صلى الله عليه وسلم-: "من تشبه بقوم فهو منهم"
عدم ارتداء ملابس شهرة: اي عدم ارتداء ملابس بقصد الاشتهار والتفاخر امام الناس






شروط حجاب المراة المسلمة
يعد الحجاب من اساسيات لباس المراة المسلمة وقد اجمع العلماء على ان ارتداء الحجاب بالنسبة للمراة المسلمة الحرة العاقلة البالغة واجب ووضعوا عددا من الشروط التي يجب ان تنطبق عليه واستنبطوا هذه الشروط من آيات القرآن الكريم والاحاديث النبوية الشريفة وهي كما ياتي: 



الا يكون زينة في نفسه: وذلك حتى لا يكون ملفتا للانظار فعن علقمة بن ابي علقمة عن امه انها قالت: "دخلت حفصة بنت عبد الرحمن على عائشة زوجِ النبي -صلى الله عليه وسلم- وعلى حفصة خمارٌ رقيق فشقته عائشة وكستْها خِمارا كثيفا"

الا يكون شفافا او ضيقا: وذلك حتى لا يصف ما تحته من الشعر وان لا يبين حجم الشعر وكثافته

الا يكون الحجاب معطرا او مبخرا او مطيبا: لانه يصبح محركا للغرائز والدليل على ذلك حديث ابي هريرة -رضي الله عنه- انه قال: قال رسول -الله صلى الله عليه وسلم-: "ايما امراة اصابت بخورا فلا تشهد معنا العشاء الآخرة"




حكم لبس البنطال للنساء
يتساءل الكثير من الناس عن حكم لبس البنطال للنساء علما ان لبس البنطال للنساء اصبح منتشرا جدا في الوقت الحاضر والاصل في لباس المراة ان يطابق الشروط التي سبق ذكرها وهي شروط لباس المراة المسلمة فان انطبقت هذه الشروط فللمراة ان تلبس ما تشاء وكما ذكر فان الشرط الاساسي للباس المراة ان يكون ساترا لجميع البدن وقد قال العلماء: شروط لباس المراة الساتر للعورة الا يكشف من المراة شيئا الا الوجه والكفين والا يصف ولا يشف والا يكون رقيقا والا يظهر لون الجلد من خلاله وبما ان من شروط ستر المراة هو عدم جواز وصف جسمها بناء عليه يكون حكم لبس البنطال للنساء جائزا في حال كان هذا البنطال تحت جلبابها اما اذا كان البنطال هو اللباس الاساسي للمراة والذي تخرج به من بيتها فينطبق عليه حكمان فان كان هذا البنطال واسعا وفضفاضا وتنطبق عليه شروط اللباس الساتر ففي هذه الحالة يكون حكم لبس البنطال للنساء جائزا وقد اشار اليه العلماء بالبنطال الكشميري وهو بنطال واسع وفضفاض ولا حرج ان تخرج به المراة اما اذا كان هذا البنطال ضيقا ضيقا شديدا فهو لم يحقق غاية الستر وستر العورة وهو بهذا يصبح لباسا مثيرا للغرائز

لانه يصف حجم المراة فيكون حكم لباس البنطال للنساء غير جائز وبهذا يتضح ان حكم لبس البنطال للنساء يختلف بحسب شكل البنطال وتفصيله وموافقته للشروط الاسلامية

0 komentar: