الأربعاء، 5 فبراير 2020

مدينة في باكستان تجتاحها الفئران الضخمة لتبدأ الحرب بين السكان والفئران

عاش اهل مدينة بيشاور شمال غرب باكستان حالة من الفوضى العارمة في السنوات الاخيرة من التفجيرات والقتل والخطف والهدم وغيرها، ولكن  الآن فان المدينة تعيش حالة من الخطر الحقيقي الذي يجتاح شوارعها ومساكنها، وهو الفئران الضخمة التي تتجول بكثافة في ضواحي المدينة.


وسكان المدينة الآن في الخط الامامي لخوض معركة كبيرة ضد هذه الفئران، التي تقوم باتلاف المحاصيل وقتل الطيور المنزلية، وعض العشرات من البالغين، وقد انتشر المرض والوباء عند الاطفال بفعل هذه الفئران الضارة.



الا انه هناك رجل من سكان هذه المدينة اخذ على عاتقه البدا في قتال ومطاردة هذه الفئران اينما حلت. ويصطحب هذا الرجل الذي يدعى ناصر احمد صاحب ال40 عاما معه في معركته هذه بناته الثلاثة، ويستخدم عربة يدوية وقفازات بلاستيكية. ويقول احمد : لقد استطعت حتى الآن قتل اكثر من 100 الف جرذ خلال الاشهر ال18 الاخيرة.



واضاف ايضا : قمت بمهمتي هذه بعد ان رايت صديقي ياخذ زوجته الى المستشفى، لانها تعرضت للعض من قِبل هذه الفئران، وكانت تكلفة العلاج الطبي لصاحبي حوالي 5,000 روبية (50 دولار)، وانه اضطرت الى اخذ حقن المضادة لداء الكلب. وبدات رحلتي في حي زارياب ذات الكثافة السكانية العالية في المدينة .



يبلغ طول هذه الفئران من 22 – 30 سم تقريبا، وهي في كل مكان، في الشوارع والاسواق والمحلات التجارية، حيث تهاجم ليلا وتهرب قبل الفجر، وتلحق الآذى بالعديد من المنازل والاماكن التجارية، وتلوث الغذاء وتعتدي على النساء والاطفال.




في الماضي، كانت اعداد الفئران في المدينة محدودة، ولكن قد دفعت بهم الفيضانات الموسمية في السنوات الاخيرة من المناطق الريفية المحيطة الى وسط المدينة. والآن فان هذه الفئران تجتاح المدينة بالكامل، وهذا ما جعل ناصر احمد يقوم بمطاردتها ليلا ونهارا، في كل شارع ومنزل.



وتتم عملية احمد عن طريق اخذ قطعة خبز ورشها بالسكر مع خليط كيميائي لقتل هذه الجرذان الكبيرة، وذلك لان السم المحلي لا يؤثر بها.

مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: